#خليجيون_ضد_التطبيع عقب مؤتمر وارسو

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GmRMXr

وجلس نتنياهو وإلى جانبه وزير الخارجية اليمني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 15-02-2019 الساعة 17:24

انتقد نشطاء خليجيون وكويتيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشكل حاد موجة التطبيع الأخيرة مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، في أعقاب مؤتمر وارسو الذي حضره عدد من الوزراء العرب بمشاركة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو.

وصدرت آخر التصريحات التطبيعية عندما زعم وزير خارجية الإمارات، عبد الله بن زايد، بـ"حق دولة الاحتلال في الدفاع عن نفسها"؛ إزاء تهديدات من إيران و"حزب الله"، اللذين تعدهما دول عربية داعمين رئيسيين للإرهاب بالمنطقة.

وأعرب نشطاء عبر مواقع التواصل، وتحديداً منصة "تويتر"، عن رفضهم التام لحملات التطبيع مع الاحتلال. واعتبروها "مخزية" في ظل تزايد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين.

وخلال الساعات الماضية دشن النشطاء وسمي #خليجيون_ضد_التطبيع و #كويتيون_ضد التطبيع، وغرّد عليهما آلاف الناشطين في دول الخليج الست.

واستضافت العاصمة البولندية وارسو، الأربعاء والخميس، فعاليات مؤتمر بشأن إيران والشرق الأوسط، بمشاركة مسؤولين من عشرات الدول، لا سيما وزراء خارجية دول الشرق الأوسط.

وجلس نتنياهو وإلى جانبه وزير الخارجية البحريني في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، قبل أن يجاوره في جلسة لاحقة وزير الخارجية اليمني خالد اليماني.

وقال نتنياهو في حديث سابق للصحفيين إن مؤتمر وارسو "يشكل نقطة تحول تاريخية" بمشاركة ستين ممثلاً عن دول غربية ووزراء خارجية دول عربية بارزة إلى جانبه، بصفته رئيس وزراء "إسرائيل" ووزير خارجيتها.

وتوجه نتنياهو بالشكر للإدارة الأمريكية لتنظيم هذا المؤتمر الذي جمع "إسرائيل" بدول عربية لمواجهة إيران.

وبخلاف عمان والقاهرة، عادة ما تنفي بقية العواصم العربية تطبيع علاقاتها مع تل أبيب، في ظل رفض شعبي عربي لمثل هذا التوجه في ظل الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

مكة المكرمة