خيرت الشاطر يتحدث لأول مرة عن زيارة "بن زايد" له في السجن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gDPVZJ

الشاطر كان نائب المرشد العام لجماعة الإخوان في مصر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-07-2019 الساعة 22:13

كشف خيرت الشاطر، القيادي في جماعة الإخوان المسلمين في مصر، عن تفاصيل زيارة قام بها وزير الخارجية الإماراتي إلى السجن بعد اعتقاله، عقب الانقلاب على حكم الرئيس الراحل محمد مرسي.

وقال الشاطر في الجلسة الأخيرة من إعادة محاكمة عدد من قيادات الإخوان بتهمة "التخابر مع حركة حماس"، يوم الأحد الماضي، إن عدداً من المسؤولين الأجانب قاموا بزيارته في السجن عقب اعتقاله بأيام، بينهم وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان.

وأضاف بحسب ما نقلت شبكة "رصد" يوم الثلاثاء: "فوجئت بمأمور السجن يستدعيني في الـ12 ليلاً لأفاجأ بوزير خارجية الإمارات ومساعد وزير الخارجية الأمريكي يطلبوا مني قبول الأمر الواقع من أجل الإفراج عن الإخوان".

السيسي

وتساءل الشاطر، قائلاً: "لماذا تتم هذه الزيارة بإذن من النيابة العامة وفي محبسي إن كان أي لقاء هو تخابر؟.. ولماذا يسلط علينا سيف الاتهامات بما كان مقبولاً أمس، ولماذا تتحول الخصومة السياسية إلي تلفيق الاتهامات والجرائم ضدنا".

وهذا هو الحديث الأول في المحكمة لخيرت الشاطر، منذ اعتقاله في 2 يوليو 2013، وفقاً لشبكة "رصد المصرية".

كما دافع بشدة عن بطلان تهمة التخابر عنه وعن كل المتهمين في القضية بمن فيهم الرئيس الراحل محمد مرسي.

وأوضح نائب مرشد الإخوان أن كل الاتهامات التي وجهت له ولقيادات الجماعة وأفرادها تم اختراعها بعد الخصومة.

وأجلت المحكمة النطق بالحكم في إعادة محاكمة الشاطر وعدد من قيادات الإخوان بتهمة التخابر مع حركة حماس، إلى جلسة 28 أغسطس.

وكان وزير الخارجية الإماراتي غرد فور إعلان السيسي بيان انقلابه على مرسي، يوم الثالث من يوليو 2013، مزهواً قائلاً: "مبروكة يا أم الدنيا".

وقال حينها في بيان صحفي أيضاً: "إن جيش مصر العظيم يثبت من جديد أنه بالفعل سياج مصر وحاميها ودرعها القوي، الذي يضمن لها بأن تظل دولة المؤسسات والقانون التي تحتضن كل مكونات الشعب المصري الشقيق".

ودعمت دولة الإمارات المتحدة ثورة مضادة في مصر قادت إلى انقلاب عسكري صيف عام 2013، وعزل أول رئيس منتخب ديمقراطياً للبلاد محمد مرسي الذي ظل معتقلاً في ظروف احتجاز غير إنسانية، حتى توفى منتصف يونيو الماضي خلال إحدى جلسات محاكمته.

وتحدثت معلومات صحفية أن  وزير الخارجية الإماراتي اجتمع بالسيسي، قبيل ساعات من إعلان وفاة مرسي، حيث يشترك الطرفان في معاداة التيار السياسي الذي ينتمي له الرئيس الراحل.

مكة المكرمة