"خيمة" نواكشوط تجمع قادة العرب غداً.. فماذا تنتظر الشعوب؟

تم إعداد خيمة كبيرة للقمة العربية

تم إعداد خيمة كبيرة للقمة العربية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 24-07-2016 الساعة 13:35


على وقع خلافات العرب، وعلى وقع قضايا الإرهاب والتدخلات الإقليمية والانقلابات، يلتئم شمل قادة العرب غداً الاثنين 2016/7/25 في موريتانيا، وسط إجراءات أمنية مشددة، يصحبها جدل كبير سبق القمة بيومين؛ بسبب المواقف العربية حيال التدخلات الإيرانية بالمنطقة، بعد اعتراض العراق على بيان القمة الختامي الذي أدان إيران، مطالباً في الوقت نفسه بموقف عربي حيال وجود تركيا في أراضيه الشمالية.

"خيمة" القمة العربية التي ستجمع شتات قادة العرب أُعدت على عجل، بعد رفض المغرب استضافة قمة هذا العام، وهي أيضاً القمة الأولى التي ستشهد أول ظهور لأمين عام جامعة الدول العربية الجديد، أحمد أبو الغيط، الذي سيرأس جلسات القمة بغياب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الذي اعتذر عن المشاركة.

لا طموحات عالية لدى أغلب الشعوب العربية ممّا ستتمخض عنه قمة "الخيمة"، التي ستعقد على مدار يومي الاثنين والثلاثاء 25 و26 يوليو/تموز الحالي، خاصة أن الأنباء تشير إلى ضعف التمثيل العربي عموماً، حيث يتوقع أن تكون القمة الأدنى تمثيلاً منذ عقود، فضلاً عن حالة التشرذم الداخلي الذي يعيشه العالم العربي، وسط غياب أي رؤية أو مشروع عربي مشترك حيال التهديدات التي تعترض العالم العربي اليوم.

السلطات الموريتانية التي اتخذت إجراءات أمنية مشددة على عجل، وبدأت التحضير للقمة في وقت قياسي، بدت شوارعها محتفية بهذه القمة؛ فهي من وجهة نظر عديد من الموريتانيين فرصة ليتعرف إخوانهم العرب عليهم، كما أنها فرصة للتأكد أن لدى موريتانيا قدرات كبيرة ساعدت في استضافة القمة رغم قصر الوقت.

"الخيمة" التي تعتبر أحد رموز حياة الموريتانيين ستكون حاضرة في قمة العرب بنواكشوط، حيث تم إعداد خيمة كبيرة للقمة في إطار تأكيد موريتانيا على هويتها العربية من جانب، وأيضاً بسبب ضيق الوقت بين تكليف نواكشوط بالقمة وموعد انعقادها.

غياب الاهتمام الاستثنائي، كما يجري عادة مع كل قمة عربية، يؤشر مجدداً إلى عدم اهتمام الشعوب العربية بالقمة، خاصة أنها لن تكون قادرة على إضافة شيء إلى الواقع العربي المؤلم الذي تعيشه الشعوب منذ عقود طويلة.

وربما سيكون موضوع إيران وتدخلاتها الشغل الشاغل لكلمة القادة العرب، خاصة أن البيان الختامي الذي تم الاتفاق عليه بين وزراء الخارجية العرب في موريتانيا، أدان إيران وتدخلاتها بالمنطقة العربية، رغم التحفظ العراقي واللبناني على البيان.

وسيكون الخلاف على مقعد سوريا حاضراً في افتتاح قمة العرب، حيث يرجح أن يبقى المقعد شاغراً بعد خلافات بين ممثلي الدول العربية في الاجتماعات التحضيرية.

وستكون فلسطين حاضرة في كلمات الوفود العربية المشاركة، حضوراً بات أشبه بالروتين العربي القاتل، دون أن تجد أية مقررات عربية بشأن فلسطين أي تطبيق فعلي على الأرض منذ عقود من تاريخ انعقاد القمم العربية.

بلد المليون شاعر، موريتانيا، وجد شعبها في القمة العربية فرصته لإسماع قوافيه لأشقائه العرب، حيث عقدت عدة جلسات شعرية للوفود العربية التي وصلت نواكشوط قبل عدة أيام، جلسات امتزج فيها النبض العروبي الموريتاني بحس الأخوة لدى الضيوف العرب، لتكون أكثر مقررات القمة العربية نجاحاً، قبل انعقادها أو بعده.

مكة المكرمة