"داعش" يتبنى قتل وخطف عسكريين في ليبيا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LxRvV6

مصدر أمني ليبي أكد وقوع قتلى بسبب الهجوم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 25-11-2018 الساعة 08:45

تبنى تنظيم داعش الهجوم المسلح على نقطة عسكرية في مدينة الكفرة جنوبي ليبيا، والذي أودى بحياة عدد من العسكريين والمدنيين، وخطف آخرين.

وأكد التنظيم في بيان نشرته وكالة "أعماق" التابعة له، اليوم الأحد: "إن 29 شخصاً قُتلوا وأصيبوا في الهجوم الذي وقع الجمعة، على نقطة شرطة  ببلدة تازربو شمالي الكفرة".

وكان عدد من مسلحي التنظيم سيطروا على النقطة العسكرية في مدينة الكفرة، بعد محاصرتها بعدد من السيارات رباعية الدفع، وإطلاق النار بشكل كثيف، تم قتل من في النقطة، وخطف الآخرين، وفق مصدر أمني ليبي.

وكانت تازربو نقطة استراحة للسائحين خلال رحلات تخييم بالصحراء قبل انزلاق البلاد إلى الفوضى في عام 2011.

بدورها، أدانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا الهجوم الدامي الذي طال واحة تازربو، داعياً إلى الإفراج الفوري عن المخطوفين وعودتهم إلى أُسرهم بشكل آمن.

وشددت الأمم المتحدة في بيان لها، على ضرورة التزام أطراف النزاع بحماية المدنيين، والكف فوراً عن استهداف المدنيين والأهداف المدنية امتثالاً للقانون الإنساني الدولي.

وشن "داعش" هجمات متعددة على بلدات في جنوبي ليبيا منذ انسحابه إلى الصحراء بعد خسارته مدينة سرت الساحلية، معقله الرئيس عام 2016.

مكة المكرمة