"داعش" يدعو عناصره لشنّ هجمات مضاعفة في هذه الدول

دعا المهاجر عناصره إلى استهداف مراكز الانتخابات في العراق

دعا المهاجر عناصره إلى استهداف مراكز الانتخابات في العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 23-04-2018 الساعة 10:16


أطلق تنظيم الدولة (داعش)، مساء الأحد، تهديدات شملت نظام الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، والحكومة العراقية، والعاهل السعودي، وولي عهده محمد بن سلمان، الذي وصفه بـ "السفيه".

وفي كلمة صوتية بثّتها مؤسّسة "الفرقان" التابعة للتنظيم، للمتحدث الرسمي باسم "داعش"، أبو الحسن المهاجر، امتدّت 49 دقيقة، وحملت عنوان "فبهداهم اقتده"، هدّد بمواصلة الحرب ضد الجيش المصري في سيناء، وضد السعودية، والحكومة العراقية، وحركة حماس، وبعض زعماء الدول العربية، وإيران.

وساق المسؤول في التنظيم مجموعة من النصوص الدينية التي تُبيح لهم القتل، وقال: إن "الله بيَّن لنا حقيقة الكفرة المجرمين وأمرنا بقتلهم وقتالهم (..) فلا فرق بين قتالنا الطاغوت المرتدّ سلمان (في إشارة إلى العاهل السعودي)، أو ابنه السفيه (محمد بن سلمان)، أو قتالنا السيسي وجيشه الصفوي، أو الرافضي خامنئي، أو قتالنا عباس العلماني، أو حماس".

وتابع التسجل الصوتي: "فلا فرق بين قتال هؤلاء وأوليائهم الصليبيين من الأمريكان والروس والأوروبيين، غير أن أولئك من أبناء يعرب أشدّ على الإسلام وأنكى وفي الدركات أهوى"، بحسب تعبيره.

توعّد "المهاجر" الحكومة العراقية أنه في حال تم تنفيذ حكم الإعدام بأي امرأة متّهمة بالانتماء لـ "داعش"، سيجرّ ذلك أنهاراً من الدماء، وقال: "اسمعوها منّا يا رافضة العراق ومجوس إيران (..) لتضيقنّ الواسعة من نتن موتاكم، وليشوبنّ دجلةَ والفراتَ نجيعُ قتلاكم"، كما قال.

ودعا التسجيل الصوتي عناصر التنظيم إلى استهداف الانتخابات البرلمانية المقبلة، وعدم التفريق بين المرشّحين أو الناخبين، قائلاً إن حكمهم سواء، ويجب قتلهم دون استثناء. وطلب المهاجر من عناصره استهداف جميع رجال الدين السنة والشيعة الذين دعوا للمشاركة في الانتخابات، إضافة إلى استهداف رؤوس العشائر، ووسائل الإعلام.

اقرأ أيضاً :

رايتس ووتش: العراق يصادر بيوت المشتبه بانتمائهم لـ"داعش"

كما دعا التسجيل عناصر التنظيم في العراق إلى استهداف المنشآت والبنية التحتية في البلاد، والمفاصل الأمنية والعسكرية والاقتصادية والإعلامية الحكومية وغير الحكومية.

وقال المهاجر إن تنظيم الدولة لا يزال موجوداً في سوريا، والعراق، ومصر، وليبيا، واليمن، وأفغانستان، وغربي أفريقيا.

ولم يعلّق "المهاجر" على مصير قائد التنظيم، أبي بكر البغدادي، أو على مئات العناصر الذين وقعوا بقبضة القوات العراقية، والكردية في سوريا.

وطلب المهاجر من عناصر التنظيم شنّ هجمات مضاعفة في إيران، وروسيا تحديداً؛ للردّ على ما تفعله قوّاتهم في سوريا والعراق، وفق قوله.

وزعم أبو الحسن المهاجر أن تنظيم "داعش"، برغم هزائمه المتتالية وانحسار مناطق نفوذه، فإن قوّته لم تضعف، ويسير بحسب الخطة التي رسمها قادته.

وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، قد أعلن في 9 ديسمبر الماضي، النصر النهائي على تنظيم "داعش"، بعد أن طردت القوات العراقية آخر فلول التنظيم من البلاد، بعد 3 سنوات من سيطرة التنظيم على نحو ثلث أراضي العراق.

وقال العبادي في خطاب بثه التلفزيون: "أيها العراقيون إن أرضكم قد تحرّرت بالكامل، وإن مدنكم وقراكم المغتصبة عادت إلى حضن الوطن.. وحلم التحرير أصبح حقيقة وملك اليد".

وحلّقت أسراب من طائرات الهليكوبتر العراقية فوق بغداد وهي تحمل العلم العراقي، فيما بدا كأنه عرض عسكري احتفالاً بالنصر.

ورحّب التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، الذي دعم القوات العراقية في مواجهة التنظيم في العراق، بهذه الأنباء، وكذلك بريت ماكجورك، المبعوث الأمريكي الخاص للتحالف.

مكة المكرمة