داعش يرفض تشبيه مذبحة نيوزيلندا بأفعاله.. ويدعو أنصاره للانتقام

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gEprbK

متحدث التنظيم: "إن مشهد القتل في المسجدين لحريٌّ به أن يوقظ الغافلين"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 19-03-2019 الساعة 13:09

في رسالة صوتية نادرة، دعا المتحدث باسم تنظيم "داعش"، أبو حسن المهاجر، أنصار التنظيم إلى "الانتقام"، بعد مذبحة مسجدي نيوزيلندا، التي أسفرت عن مقتل 50 شخصاً، الجمعة الماضي.

وتحدث "المهاجر"، في الرسالة التي بلغت مدتها 45 دقيقة، عن الخسائر الأخيرة للتنظيم بالعراق وسوريا، ومعركة الباغوز التي تعد آخر المناطق التي يسيطر عليها في الأراضي السورية، رافضاً الاعتراف بخسارة التنظيم الذي ينتمي إليه.

ورفض "المهاجر" المقارنة بين الهجوم الإرهابي الذي نفذه الأسترالي اليميني المتطرف برينتون تارانت وما يفعله "داعش"، قائلاً: "يشبّه الخونةُ أمناءُ الهيئات والمنظمات البئيسة الطاغوتية المستسلمة لعدوها، قتل أولئك المصلين بما يقوم به أبناء (الدولة الإسلامية) من جهاد شرعي لإقامة الدين وردّ عادية الصفويين والصليبيين والمرتدّين، ونفيهم عن بلاد المسلمين".

وأضاف المتحدث باسم "داعش": "ما هذه المذبحة في المسجدين إلا نكبة من نكباتٍ سالفة ومقبلة، ستعقبها مشاهد بؤس تطول كل من اغتر بالعيش بين المشركين، وما يدَّعونه ويزعمونه في مِلّتهم من الحقوق والحرية الفاجرة".

وتابع بالقول: إن "مشهد القتل في المسجدين لحريٌّ به أن يوقظ الغافلين، ويحضَّ أنصار الخلافة القاطنين هناك على الثأر والانتقام لدينهم ولأبناء أمتهم، الذين يُذبحون في كل مكان من الأرض، تحت رعاية ومباركة دول الصليب وحكومات الردة والعمالة".

وتارانت، مدرب لياقة بدنية سابق يبلغ من العمر 28 عاماً، جاهر بأنه فاشيٌّ ومن دعاة تفوُّق العِرق الأبيض، وأطلق النار داخل مسجدين بمدينة كرايست تشيرش في أثناء صلاة الجمعة الماضي؛ وهو ما أدى إلى مقتل 50 شخصاً وجرح أكثر من 50 آخرين.

مكة المكرمة