داعمون أمريكيون لتظاهرات مصر: ترامب شجع على القمع

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GR8nX3

السيناتور بيرني ساندرز

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 27-09-2019 الساعة 09:35

دعم مشرعون أمريكيون، اليوم الجمعة، دعوات المظاهرات المتوقعة ضد نظام عبد الفتاح السيسي في مصر، تزامناً مع دعوات الفنان والمقاول المصري محمد علي للنزول إلى مليونية أطلق عليها "جمعة الخلاص".

وانتقد المشرعون اعتقال السلطات المصرية لمئات المواطنين الذين خرجوا في مظاهرات ضخمة جداً الأسبوع الماضي، طالبوا فيها برحيل السيسي.  

وعلق السيناتور بيرني ساندرز، في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"، على تقرير من صحيفة "الغارديان" البريطانية حملت عنوان: "أكثر من 1900 معتقل في الوقت الذي تستعد فيه مصر للمزيد من الاحتجاجات"، قال فيها: "حق الناس جميعاً الاحتجاج لمستقبل أفضل، يفترض بالحكومة المصرية الامتناع عن العنف ضد المحتجين الذين يمارسون هذا الحق، العالم ينظر".

بدوره قال السيناتور كريس مورفي، في تغريدة له: "أزمة جديدة تُخمّر، حيث احتجز أكثر من 1900 بصورة خاطئة وسط احتجاجات. مدحُ ترامب للسيسي شجع على الأرجح القمع.. على مصر السماح لمواطنيها بالاحتجاج سلمياً والإفراج عن هؤلاء المحتجزين خطأ".

من جانبه نشر السيناتور بوب مينينديز، تغريدة معلقاً على تقرير لصحيفة "وول ستريت جورنال" بعنوان: "القوات المصرية تعتقل 1300 شخص بعد مظاهرات ضد السيسي"، حيث قال: "علينا دوماً دعم الحريات الأساسية، ومن بينها حق التظاهر السلمي والسعي لتحميل المسؤولية للحكومة، آمل أن تحترم الحكومة المصرية حقوق مواطنيها".

أما النائب ريب رو خانا فقال في تعليق على تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز" بعنوان: "مصر على الحافة مع التضييق الأمني إثر احتجاجات"، بتغريدة: "أكثر من 1900 اعتقلوا الأسبوع الماضي. أحث السيسي على ضبط النفس قبل أي قمع عنيف في مصر.. أقف مع المحتجين السلميين في مصر ممن يخاطرون بحياتهم من أجل حرياتهم وحقوقهم الإنسانية".

في المقابل، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاثنين الماضي، أثناء لقائه مع السيسي على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة: "الجميع لديه مظاهرات.. لا لست قلقاً بشأنها، مصر لديها زعيم عظيم".

وحمّل السيسي ما أسماه "جماعات الإسلام السياسي الوقوف وراء عدم الاستقرار في بلاده والسعي وراء السلطة".

وتترقب مصر، اليوم الجمعة، خروج جماهير كثيرة من المصريين في "جمعة الخلاص"، التي دعا لها محمد علي ونالت استجابة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال علي، مساء الخميس، عبر صفحته في "تويتر": "بكرة (غداً) ننهي عصر الخوف"، مرفقاً التغريدة بوسمي "جمعة الخلاص" و"ثورة شعب"، كما دشن حساباً على تويتر باسم "ثورة شعب".

ويوم الجمعة الماضي، تظاهر آلاف من المواطنين ضد السيسي، وذلك لأول مرة منذ الإطاحة بالرئيس المصري الراحل، محمد مرسي، عبر انقلاب عسكري، في 3 يوليو 2013.

وخرج آلاف المصريين وسط القاهرة وفي محافظات مختلفة للمطالبة بتنحي السيسي؛ استجابة للدعوة التي أطلقها رجل الأعمال، الذي عمل مقاولاً مع الجيش المصري سنوات عدة، قبل أن يبدأ مؤخراً في بث فيديوهات تكشف فساد الرئيس السيسي وزوجته وعدد من قادة الجيش.

وهتفت مجموعة من المتظاهرين في ميدان التحرير "الشعب يريد إسقاط النظام"، وفي شارع طلعت حرب المجاور للميدان تجمع متظاهرون وهتفوا "قول ما تخافشِ الخاين لازم يمشي"، و"ارحل ارحل"، وهي هتافات كانت قد ميزت ثورة يناير 2011، التي أطاحت بالرئيس المخلوع حسني مبارك، بعد ثلاثة عقود في السلطة.

مكة المكرمة