دبلوماسي عُماني: أزمة الخليج تتحرك للأفضل.. وحال اليمن مزرٍ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/yqeRZz

السفير العماني شارك في حوار مع مونت كارلو

Linkedin
whatsapp
الخميس، 19-11-2020 الساعة 11:45

- ماذا قال سفير عمان لدى باريس بشأن أزمة الخليج؟

إنها طالت أكثر مما يجب لكنها تتحرك ببطء نحو الأفضل وإنها لن تستمر للأبد.

- ماذا قال عن أزمة اليمن؟

إن الوضع وصل إلى درجة مزرية، وإن السعودية والإمارات لن تبقيا هناك للأبد، وإن على اليمنيين حل مشكلاتهم عبر الحوار.

قال السفير العماني لدى باريس غازي الرواس إن بلاده ستحافظ على كل ما يمكنها الحفاظ عليه بشأن مجلس التعاون الخليجي، مشيراً إلى أنه لا يشك في أن الأزمة ستنتهي.

وخلال برنامج "الساعة الخليجية" الذي تقدمه إذاعة مونت كارلو الدولية أوضح الرواس، أمس الأربعاء، أن الأزمة طالت أكثر مما يجب، وقال إن أمير الكويت الراحل، الشيخ صباح الأحمد، بذل الكثير في سبيل إنهاء هذه الأزمة.

وأشار السفير العماني، بحسب ما نقلت صحيفة "أثير" العمانية، إلى أن "الأزمة لا تتجه نحو الأسوأ، وإنما تتجه نحو الأفضل، لكن ببطء". وقال إن السلطنة لن تألو جهداً، وستقوم بأي دور يطلب منها القيام به، لرأب هذا الصدع.

وأكد أن ثمة مكتسبات كثيرة حققهتا دول وشعوب مجلس التعاون منذ تأسيسه قبل نحو 40 عاماً، وأنه ليس ممكناً التضحية بهذه المكتسبات التي باتت تمارس بشكل يومي، حسب قوله.

وأضاف: "لا أعتقد أن الأنظمة السياسية في دول المجلس ستتخلى عن هذا الدور وعن هذه المنظومة، وأيضاً شعوب المجلس لن يتخلوا عن هذه المكتسبات".

وانضمت سلطنة عمان بعد تنصيب السلطان الجديد هيثم بن طارق، مطلع العام الجاري، إلى جهود الوساطة التي تقودها الكويت لحل الأزمة الخليجية الدائرة من يونيو 2017.

وعن الدور الذي تقوم به السلطنة في الحرب اليمنية الدائرة منذ ست سنوات، قال الروّاس إن المشكلة في اليمن بلغت إلى "حدّ محزن جداً"، وإن الوضع الإنساني والصحي هناك "مزر بحق".

ودعا الروّاس أطراف الصراع اليمني للجلوس على طاولة الحوار والخروج من هذه الأزمة بطريقة أو بأخرى لأن القرار بيدهم.

ويعيش اليمن منذ 2014 على وقع حرب مستمرة وصلت به إلى حد المجاعة، وتصف الأمم المتحدة الوضع عناك بأنه الأسوأ في العالم.

وتابع: "الحلفاء أتوا ليخلصوا اليمن من وضع معين في وقت معين.. بالتالي لن تبقى السعودية أو الإمارات أو الآخرون في هذا الموضوع إلى الأبد".

وأكد الرواس: "نحن في عُمان ندعم المبعوث الأممي المكلف بهذا الموضوع، بكل جهد، ونطلب من كل الدول أن تقدم مساعدات إنسانية لهذا البلد الذي أصبح في مأساة شديدة".

ملف التطبيع

وفيما يتعلق بملف التطبيع مع دولة الاحتلال، قال الرواس: إن "لكل دولة الحق في القيام بما تراه في مصلحتها السياسية"، وعن التساؤل هل ستطبع عمان أو لا، أضاف: "هذا الموضوع يكاد لا يكون له إجابات ويكاد لا يكون السؤال مطروحاً أبداً".

ولفت إلى أن السلطنة أيدت اتفاقات التطبيع الأخيرة "كنوع من احترام سيادة الدول في اتخاذ قرارها"، مضيفاً: "نحن في عمان نؤمن بأن السلام لن يأتي إلا عندما يأخذ الناس حقوقهم".

وجاءت تصريحات السفير العماني تزامناً مع احتفال السلطنة بعيدها الوطني الخمسين الذي وافق أمس الأربعاء.

مكة المكرمة