دعم فرنسي مكشوف لقوات حفتر.. هذا ما قدمته بارجة عسكرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LP1ApK

رست في الميناء لأكثر من ثلاث ساعات وغادرت بعد ذلك

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-04-2019 الساعة 14:15

رست بارجة حربية فرنسية بميناء رأس لانوف بالهلال النفطي في ليبيا، والذي يقع في مناطق سيطرة اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وأنزلت زوارق وأسلحة هجومية.

ونقلت قناة "الجزيرة" عن مصادر ليبية قولها، اليوم الجمعة: "إن بارجة حربية فرنسية دخلت ميناء رأس لانوف في الهلال النفطي للتزود بالوقود والمياه"، مشيرة إلى أنها رست في الميناء لأكثر من ثلاث ساعات، وغادرت بعد ذلك إلى وجهة غير معلومة.

وأوضحت أن دخول السفينة تزامن مع انتشار قوة عسكرية تابعة لقوات حفتر، داخل الميناء وفي المناطق المحيطة به، لكنها أكدت أن البارجة "أنزلت عدداً من الزوارق السريعة وأسلحة هجومية خاصة بالضفادع البشرية".

وأضافت أن هناك خطة إنزال بحرية قد تلجأ إليها قوات حفتر لتخفيف الضغط على محاور القتال في محيط طرابلس؛ تتمثل في دعم قواتها الموجودة بمدينتي صرمان وصبراتة غربي ليبيا.

وكان وزير الدفاع التونسي، عبد الكريم الزبيدي، أعلن الأسبوع الماضي، أن أجهزة الأمن التونسية اعتقلت مجموعة تتكون من 13 شخصاً يحملون جوازات سفر دبلوماسية فرنسية، وصلوا إلى معبر رأس جدير الحدودي قادمين من ليبيا.

وأضاف أن هذه المجموعة رفضت تسليم أسلحتها للجهات الأمنية عند بداية توقيفها، قبل أن تقبل بذلك لاحقاً.

وأطلق حفتر، الذي يقود الجيش في الشرق، عملية عسكرية في الرابع من أبريل الجاري، للسيطرة على العاصمة طرابلس من حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، في خطوة أثارت رفضاً واستنكاراً دوليين، وأسفرت عن سقوط المئات من القتلى والجرحى.

مكة المكرمة