دعوات بحرينية للتحقيق في علاقة المنامة بتنظيم القاعدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6pVjeK

المعارضة البحرينية في بريطانيا عقدت مؤتمراً صحفياً أمام سفارة البحرين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 25-07-2019 الساعة 22:22

دعت قوى بحرينية معارضة ونشطاء أجانب المجتمع الدولي إلى فتح تحقيق رسمي فيما كشفه برنامج "ما خفي أعظم" الذي بثته قناة "الجزيرة"؛ حول استعانة المخابرات البحرينية بتنظيم القاعدة بهدف اغتيال معارضين بحرينيين بارزين.

وفي مؤتمر صحفي عُقد، أمس الأربعاء، أمام السفارة البحرينية بلندن، اعتبر رئيس المكتب السياسي لتكتل المعارضة البحرينية، علي الفايز، والأمين العام لحركة "أحرار"، سعيد الشهابي، والناشط البريطاني المؤازر للمعارضة البحرينية، ليندن بيتر، ما بُث في التحقيق الاستقصائي "حقائق مدعمة بالدلائل كشف عنها التحقيق".

وذكر المتحدثون الثلاثة أن الحقائق التي كشفها البرنامج "تدين النظام البحريني بكشفه تورط سلطات المنامة في التعاون مع تنظيم القاعدة لاغتيال معارضي النظام، وضلوع الأخير في إذكاء النعرات الطائفية التي تهدف إلى تمزيق النسيج الاجتماعي البحريني، والتخطيط لاغتيال قادة المعارضة".

وذكّر المؤتمر الصحفي للمعارضة البحرينية بأهم المعلومات التي كشفها التحقيق؛ ومنها "تزويد السلطات البحرينية عناصر الجيش والشرطة وقتها بمعلومات مفبركة تشير إلى أن المحتجين في دوار اللؤلؤة، إبان احتجاجات العام 2011، كانوا مدججين بالسلاح، في حين أن الذي حصل هو أن القوات الأمنية هي التي وضعت أسلحة في مناطق المحتجين لتصوّرها وتنسبها للمحتجين، ثم سحبت الأسلحة مباشرة بعد التصوير".

واستعرض البيان الذي تلاه الفايز والشهابي وبيتر انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين، التي قالوا إنها "تنوعت بين الاعتقال والتعذيب والاختفاء القسري، والتغيير الديموغرافي لبعض المناطق، وإتلاف الممتلكات، والأحكام التعسفية التي تصدر ضد الصحفيين والنشطاء السياسيين وعلماء الدين الشيعة والمتظاهرين السلميين"، وفقاً لـ"الجزيرة نت".

كما لفت إلى تجريد أكثر من 800 مواطن في السنوات الأخيرة من جنسيتهم، إثر محاكمات وصفتها المعارضة بالمثيرة للسخرية، "وتركهم يواجهون مصائر مجهولة وهم يبحثون عن وطن ثانٍ يلم شملهم".

وكانت قناة "الجزيرة" بثت برنامج "ما خفي أعظم"، منتصف يوليو الجاري، والذي أظهر تحقيقاً حول أحداث البحرين 2011، واتهم المخابرات البحرينية بالتعاون عام 2003 مع عناصر بتنظيم القاعدة لتنفيذ عمليات اغتيال بحق رموز المعارضة.

وأشار البرنامج إلى أن ثلاثة مسؤولين في جهاز الأمن الوطني تورطوا في المخطط، بتكليف مباشر من ملك البحرين، حمد بن عيسى آل خليفة.

وذكر البرنامج أن قائمة الاغتيال ضمت قياديين سياسيين في المعارضة البحرينية، على رأسهم عبد الوهاب حسين.

وأضاف "ما خفي أعظم" أن ملك البحرين تدخّل شخصياً لدى الرياض للإفراج عن قائد خلية الاغتيال، محمد صالح.

مكة المكرمة