دعوات لـ"ثورة إيرانية" لمواجهة الانتهاكات الحكومية ضد النساء

ريحانة جباري اعتقلت بعمر 19 عاماً وأمضت 7 سنوات بالسجن قبل إعدامها أمس

ريحانة جباري اعتقلت بعمر 19 عاماً وأمضت 7 سنوات بالسجن قبل إعدامها أمس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 26-10-2014 الساعة 11:53


دعا نشطاء إيرانيون إلى مظاهرات في طهران ومدن إيرانية أخرى، عقب تفشي ظاهرة رش ماء الأسيد الحارق على وجوه النساء، وإعدام فتاة أمس السبت.

وأصدرت مجموعة أطلقت على نفسها اسم "شباب إيران"، بياناً قالت فيه: "نحن صوتنا من كل المدن الإيرانية، أصدقاءنا، يا من تنبض قلوبكم إلى الحرية والإنسانية والأمن والعدالة، اليوم نضع أيادينا بأيادي بعض، وننزل إلى الشوارع اليوم من أجل حياة سالمة وضد السياسات والقوانين العدائية التي تستهدف المرأة في إيران من خلال الإعدامات ورش وجوههن بالأسيد".

وأضاف البيان: "نتقدم اليوم بأكبر خطوة من أجل تحقيق أهدافنا، ونحاول أن نتحد مع بعضنا، ونستطيع أن نحقق مجتمعاً بقوانين وثقافة وحكومة إنسانية كما نتصورها جميعاً"، وتابع: "نحقق حياة لا يكون فيها الظلم هو الحاكم، حياة بدون إعدامات ظالمة، حياة بدون رش وجوه النساء بالأسيد الحارق، ويحق للجميع أن ينتخب فيها بحرية".

وشدد البيان، الذي ترجمه ونقله إلى الجمهور العربي الناشط الإيراني "محمد مجيد الأحوازي"، عبر حسابه بموقع "تويتر"، على الوحدة والعمل بشكل جماعي، حتى لا يستطيع النظام أن يستفرد بالتحركات الصغيرة، كما حدث عام 2009.

وأعلن الأحوازي، في تغريدة له، مساء السبت، أنه "تم تحديد موعد أول مظاهرة في إيران غداً (اليوم) الساعة 10 صباحاً في طهران بمقبرة بهشت زهراء، من هذا المكان أسقط شاه إيران".

وكانت عدة مدن إيرانية قد شهدت مظاهرات ضد هجمة قام بها "حزب الله - إيران"، رش خلالها وجوه النساء الإيرانيات "غير الملتزمات بالحجاب الشرعي" بالأسيد الحارق.

وأعلنت السلطات الإيرانية، أمس السبت، أنها أعدمت بالفعل الشابة ريحانة جباري، المعتقلة منذ سبع سنوات بتهمة قتل طبيب، فيما تقول المعارضة إن الطبيب الذي كان يعمل بالاستخبارات حاول الاعتداء جسدياً عليها، وإنها دافعت عن نفسها، فيما ألمح متابعون إلى أن إيران أعدمت الفتاة "السنية" كرسالة إلى السعودية التي حكمت بإعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر.

مكة المكرمة