دعوة أممية لاستخدام القوة.. "القبعات الزرقاء" لم تعد محميّة

الأمم المتحدة تؤكد أن قوات السلام تتعرض للخطر

الأمم المتحدة تؤكد أن قوات السلام تتعرض للخطر

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-01-2018 الساعة 18:23


خلص تقرير أعدته لجنة رفيعة المستوى في الأمم المتحدة إلى أن ارتداء الأفراد التابعين لقوات السلام القبعات الزرقاء، ورفعهم علم المنظمة الدولية، لم يعد يمنح أفرادها الحماية بشكل تلقائي باعتبارها قوات محايدة.

وطالب التقرير، الذي أعد بتكليف من الأمين العام للمنظمة، تلك القوات بألا تتحرج من استخدام القوة لحماية نفسها من الاعتداءات إذا دعت الضرورة.

اقرأ أيضاً :

شكاوى وادعاءات بـ31 حادثاً جنسياً داخل الأمم المتحدة

وطلب التقرير أيضاً القوات الدولية بأن تكون على أهبة الاستعداد لشن هجمات للقضاء على التهديدات، واعتبر أن الجماعات المعادية التي تواجهها لا تفهم سوى لغة القوة.

يشار إلى أن قوات حفظ السلام هي تنظيم تابع للأمم المتحدة ومجلس الأمن، يشكله أفراد عسكريون وشرطيون، يسعون لإعادة السلام للبلاد التي عانت من صراعات، وهي أكفأ أداة للأمم المتحدة لمساعدة الدول على شق سبيلها نحو الاستقرار رغم خسارتها الكثير من الأرواح أثناء عملياتها.

وقد بدأ تشكيل قوات حفظ السلام أو ذوي القبعات الزرقاء منذ 1948 خلال الحرب العالمية الثانية لمراقبة الهدنة في الشرق الأوسط، واستمر عملها بعد ذلك بهدف العمل على تنفيذ اتفاقيات السلام، وتعزيز سيادة القانون، وترسيخ حقوق الإنسان، ونشر الأمن.

مكة المكرمة