دعوى سعودية جديدة ضد سعد الجبري في الولايات المتحدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b94xBb

قاضٍ فيدرالي سوف يتولى النظر بالقضية

Linkedin
whatsapp
الخميس، 01-04-2021 الساعة 10:53

كم قيمة الأموال التي اتهمت فيها السعودية الجبري بسرقتها؟

3.5 مليار دولار.

متى غادر الجبري المملكة؟

عام 2017.

رفعت المملكة العربية السعودية دعوى قضائية في مدينة بوسطن الأمريكية ضد مسؤول الاستخبارات السابق سعد الجبري، طالبته فيها بسداد 29 مليون دولار، هي قيمة وحدات سكنية فاخرة اشتراها في بوسطن، تقول الدعوى إنها "من أموال سعودية عامة".

وقالت صحيفة "بوسطن غلوب" الأمريكية، يوم الأربعاء، إن وثائق المحكمة أظهرت أن هذه الوحدات السكنية تقع في أرقى مناطق المدينة الأمريكية، وأن الجبري يقوم باستئجار اثنتين من تلك الوحدات مقابل حوالي 20 ألف دولار شهرياً.

وتقول الدعوى المرفوعة في مقاطعة سوفولك إن الجبري "سرق 3.5 مليار دولار من الأموال السعودية العامة، وإن جزءاً صغيراً من هذه الأموال ذهب لشراء ثماني وحدات سكنية في بوسطن".

وذكرت الصحيفة أن قاضياً فيدرالياً سوف يتولى النظر في القضية بمساعدة خبراء قانونيين.

ومن جانبه أكد الجبري أن الشقق اشتريت بطرق مشروعة، متهماً ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، باستهداف "منافس سياسي تحت ستار حملة تطهير ضد الفساد".

وقال مصدر للصحيفة إن المسؤول السعودي الكبير السابق بدأ شراء العقارات في بوسطن منذ عام 2013، عندما كان مساعداً لولي العهد السعودي السابق، محمد بن نايف، مشيراً إلى أن نجل الجبري كان يدرس في كلية الطب هناك في ذلك الوقت.

وتظهر الدعوى القضائية وسجلات مقاطعة سوفولك أن "شركات الجبري دفعت 6.6 ملايين دولار لشراء خمس وحدات فاخرة، وفي عام 2017 أنفقت إحدى شركاته 4.3 ملايين دولار لشراء شقة في فندق شهير هناك، وفي يناير 2020 أبرمت الشركة ذاتها اتفاقاً بقيمة 13.75 مليون دولار لشراء وحدتين في الطابق 52 من أعلى ناطحة سحاب في المدينة وان دالتون، وإجمالاً بلغ مجموع قيمة الوحدات حوالي 25 مليون دولار".

وإجمالاً، تقول الدعوى إن شركات الجبري تجمع حوالي 80 ألف دولار شهرياً من استئجار ممتلكات في بوسطن.

وفي 27 يناير الماضي، ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن شركة استثمارية سعودية رفعت قضية ضد الجبري أمام محكمة كندية اتهمته فيها باختلاس مليارات الدولارات خلال عمله مساعداً لولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف.

وفي مايو الماضي، نقلت منظمة "هيومن رايتس ووتش" عن مصدر مطلع قوله: "سعد الجبري غادر المملكة في 2017 قبل عزل محمد بن نايف وتنصيب محمد بن سلمان ولياً للعهد مكانه في 21 يونيو 2017".

وبعد ثلاثة أشهر من التقرير، قدم الجبري شكوى قضائية أمام محكمة فيدرالية أمريكية، اتهم فيها ولي العهد السعودي بالتخطيط لتصفيته على غرار الصحفي الراحل جمال خاشقجي،  وهو ما نفته الرياض.

مكة المكرمة