دموع خامنئي والإيرانيين و"الموت لأمريكا" تشيع سليماني

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/YMB7qP

مئات الآلاف احتشدوا لتشييع جثمان سليماني

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 06-01-2020 الساعة 11:07

احتشد مئات الآلاف وسط العاصمة الإيرانية طهران، صباح اليوم الاثنين، للمشاركة في جنازة قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني ومرافقيه الذين قتلوا الجمعة بضربة أمريكية في بغداد.

وشارك في التشييع مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي، الذي أدى صلاة الجنازة على سليماني في جامعة طهران، والرئيس حسن روحاني، ورئيس البرلمان علي لاريجاني، وقائد فيلق القدس الجديد إسماعيل قاآني، وإسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، والزعيم العراقي الشيعي مقتدى الصدر.

ولوحت الحشود المحيطة بالجامعة والممتدة على مسافة كيلومترات بالأعلام الحمراء التي ترمز للثأر عند الشيعة، وهتفت "الموت لأمريكا" و"الموت لإسرائيل".

وقالت زينب سليماني، ابنة قاسم سليماني، في كلمة أمام المشيعين: إن "الولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل ستواجهان يوماً أسود نتيجة قتله"، مضيفة: "أيها المعتوه (دونالد) ترامب لا تعتقد أن كل شيء قد انتهى باستشهاد والدي".

من جانبه قال خليفة سليماني إسماعيل قاآني: "نتعهد بمواصلة مسيرة الشهيد سليماني بالقوة نفسها، والعزاء الوحيد لنا سيكون طرد أمريكا من المنطقة".

كما قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، خلال تشييع سليماني في طهران: "أتينا من فلسطين لنقدم التعازي إلى سماحة القائد السيد علي خامنئي والجمهورية الإسلامية بشهادة الفريق سليماني".

ولفت هنية في كلمة له إلى أن "الشهيد سليماني قدم لفلسطين والمقاومة ما وصلت إليه من قوة واقتدار، كما ضحى من أجل فلسطين وشعبها"، واصفاً إياه بـ"شهيد القدس".

كما اعتبر علي حاجي زادة، قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني، في كلمة خلال التشييع، أن "قتل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لن يكون كافياً للانتقام لقاسم سليماني".

وقال حاجي زادة: إن "الثأر لدماء سليماني هو إزالة وجود أمريكا في المنطقة وبالكامل"، مضيفاً أن "الرد على مقتل سليماني ليس بإطلاق صواريخ أو إسقاط طائرات مسيرة، ولن نرضى حتى بمقتل ترامب مقابل سليماني؛ لأن مقتله لن يكون كافياً للانتقام لقاسم سليماني".

كما هدد علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني علي خامئني للشؤون الدولية، الولايات المتحدة بأن المنطقة ستتحول إلى ساحة حرب تشبه حرب فيتنام ما لم تخرج واشنطن قواتها من الشرق الأوسط.

وقتل قائد "فيلق القدس" الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس "هيئة الحشد الشعبي" أبو مهدي المهندس، و8 آخرون، فجر الجمعة 3 يناير الجاري، بقصف جوي أمريكي في بغداد؛ ما أثار غضباً واسعاً في العراق وإيران، وتهديدات من طهران بالانتقام ومن واشنطن بالرد على أي خطوة.

وكانت إيران وفصائل مسلحة موالية لها من العراق ودول أخرى قد توعدت بالانتقام واستهداف أهداف أمريكية في المنطقة.

مكة المكرمة