دول تتخوف من إراقة الدماء بعد "الانقلاب" في السودان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LPRD18

كان الفريق أول عوض بن عوف أعلن بيان القوات المسلحة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 11-04-2019 الساعة 20:15

 بدأت ردود الفعل الدولية على التطورات المتسارعة في السودان تتوالى؛ ففي حين أعربت روسيا عن أملها في عودة سريعة للهدوء، وصف الرئيس التركي رجب طيب أوردغان بيان القوات المسلحة السودانية بـ"الانقلاب".

وقال أردوغان، في كلمة له اليوم الخميس: "نؤيد الشعب، وننتظر من الشعب السوداني أن يدخل فوراً وبأقصر وقت ممكن إلى الفترة الديمقراطية، وأن يختار الديمقراطية؛ لأننا نتابع كل هذه التطورات وعن كثب المشاكل الاقتصادية في البلاد، والمشاكل المحلية الأخرى في السودان".

وأضاف: "كل انقلاب ينعكس بدمويته على الشعب، ولا أريد أن يتضرر الشعب السوداني من الانقلاب".

وأعلنت روسيا، اليوم، أن الأحداث الحالية في السودان "شأن داخلي يجب أن يعالجه السودانيون بأنفسهم".

وأعرب الكرملين عن أمله في عودة سريعة للهدوء و"النظام الدستوري" في السودان، الذي يشهد منذ 4 أشهر حركة احتجاجية.

السودان

وقالت الناطقة باسم الخارجية الفرنسية، آنييس فان دور مول، في بيان رسمي: "فرنسا تتابع عن كثب تطور الوضع في السودان".

وتابعت: "نتمنى أن يتم الاستماع لصوت الشعب السوداني وأن تحدث التطورات الجارية من دون عنف".

من جانبه قال وزير الخارجية البريطانية جيريمي هانت، اليوم الاثنين، إن وجود مجلس عسكري في السودان عامين ليس هو الإجابة، وطالب "بضرورة رؤية تحرك سريع نحو قيادة مدنية ممثلة للشعب".

وأعلن موقع السفارة السويدية في السودان، اليوم، إغلاق السفارة في الخرطوم بسبب الاضطرابات الحاصلة هناك.

وجاء في بيان نُشر على موقع السفارة: "تم إغلاق السفارة يوم الخميس الموافق لـ11 أبريل؛ بسبب الاضطرابات والمظاهرات في السودان". ولم تحدد السفارة متى سيعاد فتحها.

وأكدت دولة قطر أنها ظلت خلال الفترة الماضية تتابع عن كثب الحراك الشعبي والتطورات في جمهورية السودان الشقيقة، دافعها الحرص على سلامة الشعب السوداني الشقيق وعلى أمن واستقرار السودان.

ودعت دولة قطر ، في بيان الخميس، جميع الأطراف الفاعلة في السودان إلى إعلاء المصلحة الوطنية العليا وتحقيق تطلعات الشعب السوداني ومطالبه العادلة في الحرية والعدالة، وحقن دماء أبنائه واتباع الوسائل السلمية والحوار البناء سبيلاً لإدارة العملية السياسية.

وأكدت قطر ثقتها بقدرة الشعب السوداني على تجاوز هذه المرحلة المفصلية من تاريخ وطنهم لبناء سودان مستقر ومزدهر تحيا فيه الأجيال القادمة برفاه وسلام، ودعت جميع القوى الإقليمية والدولية إلى دعم وحدة وتماسك السودان.

بدورها، أعلنت الحكومة الكندية، في وقت سابق اليوم، عن إغلاق مؤقت لسفارتها في العاصمة السودانية الخرطوم بسبب الوضع الأمني في البلاد بعد الإطاحة بالرئيس السوداني.

وكان الفريق أول عوض بن عوف، وزير الدفاع ونائب الرئيس السوداني عمر البشير، أعلن بيان القوات المسلحة الذي حمل في مضمونه إعلان اعتقال البشير والتحفظ عليه في مكان آمن، وبدء الفترة الانتقالية لمدة عامين.

وفي بيان بثه التلفزيون السوداني أكد عوض بن عوف إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين في جميع أنحاء البلاد، وإعلان حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر، وحظر التجوال لمدة شهر من العاشرة مساء حتى الرابعة صباحاً، وتشكيل مجلس عسكري حاكم، وحل مؤسسة الرئاسة، وإعلان وقف إطلاق النار الشامل في كل أنحاء البلاد، ووضع دستور دائم للبلاد بنهاية الفترة الانتقالية.

مكة المكرمة