دول خليجية تؤكد أهمية التخلص من الأسلحة النووية لاستقرار العالم

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/r9AA73

الدورة الثانية لمؤتمر إنشاء المنطقة الخالية من الأسلحة النووية

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 30-11-2021 الساعة 14:27
- ما الذي أكدته الدول الخليجية الثلاث؟

أهمية التخلص من الأسلحة النووية، "لينعم العالم بالأمن والاستقرار".

- ما مناسبة التصريحات الخليجية فيما يتعلق بالنووي؟

جاءت خلال المؤتمر الثاني للأمم المتحدة حول المنطقة الخالية من الأسلحة النووية.

أكدت دول قطر والكويت والسعودية أهمية التخلص من الأسلحة النووية، "لينعم العالم بالأمن والاستقرار".

جاء ذلك في كلماتٍ ألقاها مندوبو الدول الثلاث في المؤتمر الثاني للأمم المتحدة حول المنطقة الخالية من الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط، الذي بدأت أعماله الاثنين في نيويورك.

وقال عبد الله المرزوقي، نائب رئيس اللجنة القطرية لحظر الأسلحة بالوكالة، إن بلاده تؤكد أن إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية "يساهم في تحقيق أمن واستقرار المنطقة".

وأفاد المرزوقي بأن المؤتمر الأول لعام 2019 كان يمثل نقطة تحول رئيسية في الجهود المشتركة، تحت مظلة الأمم المتحدة، في إطار عقد مؤتمر تفاوضي سنوي لوضع معاهدة لإنشاء المنطقة الخالية من هذه الأسلحة في الشرق الأوسط.

وأعرب عن الأمل في أن يتمخض المؤتمر عن "نتائج مرجوة منه، مما يتعين العمل بروح التعاون لإنجاز مشروع المعاهدة وإبقاء الموضوع مطروحاً للنقاش في المحافل الدولية ذات العلاقة".

من جانبه أكد مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي موقف الكويت الثابت بـ"أن الأمن والأمان والاستقرار في العالم لن يتحقق إلا بنزع السلاح النووي والتخلص منه نهائياً".

وقال العتيبي في كلمة له: "إن الكويت تولي اهتماماً كبيراً بمكافحة انتشار ونزع الأسلحة بصنوفها المتنوعة، لا سيما الأسلحة النووية، إدراكاً منها بما تشكله الأسلحة، خاصة النووية، من تهديد للسلم والأمن الإقليمي والدولي".

وأشار إلى أن الكويت، بصفتها رئيسة الدورة الحالية للمؤتمر، "ستتبنى وستستمر في تبني نهج مفتوح وشفاف وشامل لنزع الأسلحة النووية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل جنباً إلى جنب مع الدول المعنية المشاركة بالمؤتمر".

فيما دعا مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير عبد الله بن يحيى المعلمي، إيران إلى التوقف عن بث التوتر في المنطقة، معرباً عن قلق بلاده من سلوك السلطات الإيرانية المتناقض.

وأكد أن بلاده ودول المنطقة سعت على مدار أكثر من 40 عاماً إلى جعل منطقة الشرق الأوسط منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى، مشيراً إلى أن هذا منطلقها في دعم الجهود الدولية لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي.

كما أعرب عن قلق المملكة "إزاء سلوك طهران المتناقض مع ما تعلنه من سلمية أنشطتها النووية"، داعياً إياها لـ"اغتنام الفرص الدبلوماسية الحالية والدخول في مفاوضات جادة حيال البرنامج النووي وعدم تعريض أمن واستقرار المنطقة لمزيد من التوتر".

مكة المكرمة