ديلي ميل: بريطانيا شنت هجوماً حربياً إلكترونياً على "داعش" بليبيا

الحرب الإلكترونية تهدف إلى إرباك العدو في ساحات القتال

الحرب الإلكترونية تهدف إلى إرباك العدو في ساحات القتال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 15-05-2016 الساعة 11:38


قالت صحيفة ديلي ميل البريطانية إن القوات الخاصة البريطانية شنت هجوماً حربياً إلكترونياً مدمراً على مقاتلي تنظيم الدولة في ليبيا.

وشمل الهجوم عمليات تشويش متطورة للغاية شلت شبكة الاتصالات التابعة لتنظيم الدولة حول معاقله في مدينة سرت، وهي مدينة تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط في ليبيا، على بعد 200 ميل من أوروبا.

ووفقاً لمصادر في وزارة الدفاع البريطانية فإن الهجوم الذي أطلقت عليه اسم "الهجوم الأسود" تم من قبل طاقم طائرة تجسس تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني؛ إذ عمد الطاقم إلى استخدام تقنية vhf وuhf في إرسال تشويش على الترددات اللاسلكية التي يستخدمها مقاتلو التنظيم في تبادل المعلومات في ميدان المعركة.

وبحسب الصحيفة فإن "خبراء الإذاعة في سلاح الجو الملكي تمكنوا من ضبط الترددات المفضلة للعدو، ومن ثم استخدموا ترددات بث تدخل على نفس الأطوال الموجية؛ الأمر الذي أدى إلى الدخول على إرساليات العدو وكشف محادثاته".

وفي الوقت نفسه، فإن فريق الحرب الإلكترونية التابع لسلاح الجو البريطاني "GCHQ" قام بالتشويش والمراقبة لتبادلات قادة التنظيم في ليبيا على الإنترنت الأسبوع الماضي، والذين يعتقد أنهم يتولون أمر ما يصل إلى 6000 من المقاتلين في ليبيا.

وبحسب مصدر في فريق الحرب الإلكترونية فإن "مقاتلي التنظيم كانوا غاضبين جداً، ولا يمكن فهم ما حصل من خطأ، إذ تم التشويش على الترددات لمدة 40 دقيقة، وهي طويلة بما فيه الكفاية لإثبات القدرة، ولكنها ليست طويلة بما يكفي ليتحقق عناصر التنظيم ممّا كان يحدث".

وأضاف المصدر: "جميع اتصالات العدو بما في ذلك الهواتف النقالة والإنترنت عرضة للاعتراض، إنها من أفضل الممارسات لرصد هذه الوسائل وجمع المعلومات، ثم في بعض الأحيان لاستخدام ضربات التشويش لنشر البلبلة بين صفوفهم في بعض الأوقات المهمة".

وأشار المصدر إلى أن هناك نقصاً في المصادر البشرية الاستخبارية داخل تنظيم الدولة في ليبيا؛ ممّا يتطلب البحث عن أي مصدر استخباراتي يمكن أعداء التنظيم من جمع المعلومات والاستماع إلى أحاديثهم.

وأوضحت الصحيفة أنه لأسباب أمنية اختارت عدم الكشف على وجه التحديد عن الوقت والزمان اللذين تم فيهما تنفيذ الهجوم الحربي الإلكتروني على الجهاديين في ليبيا.

مكة المكرمة