دي ميستورا يطوي صفحة "جنيف5" دون تحقيق نتائج ملموسة

ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة لسوريا

ستافان دي ميستورا مبعوث الأمم المتحدة لسوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 31-03-2017 الساعة 19:27


أعلن مبعوث الأمم المتحدة المكلف بالملف السوري، ستافان دي ميستورا، الجمعة، انتهاء الجولة الخامسة من المفاوضات بين الأطراف السورية في جنيف، من دون نتائج ملموسة.

وأوضح دي ميستورا، خلال مؤتمر صحفي عقب انتهاء جولة المفاوضات في جنيف، مساء الجمعة، أن "جميع المدعوين (لمفاوضات جنيف5) شاركوا بتفاصيل وجوهر المناقشات التي اتسمت بالجدية والتفاعلية"، بحسب تعبيره.

من جانبه، قال رئيس وفد المعارضة السورية إلى محادثات جنيف5، نصر الحريري، إن المفاوضات لم تنجح حتى الآن في إحراز تقدم نسبي في الملفات الأربعة؛ الحكم والانتخابات والدستور ومحاربة الإرهاب، وذلك عقب تنصل واشنطن من موقفها حيال رحيل الأسد.

وأوضح الحريري في تصريحات له، الجمعة، في ختام جلسات الجولة الخامسة من الحوار بين الفرقاء السوريين حول التسوية السياسية برعاية الأمم المتحدة، أنه "لا يوجد أي تغيير جذري في موقف واشنطن من الأسد خلال تواصلنا مع المسؤولين الأمريكيين"، متهماً روسيا بشن عمليات تغيير ديموغرافي في البلاد.

وأضاف الحريري: إن "المعارضة طالبت روسيا مؤخراً بموقف حقيقي وواضح حيال الأوضاع" في البلاد. كما أشار إلى أن موسكو تدعم نظام الأسد، وتساهم في عمليات التهجير والتغيير الديموغرافي، وفي الوقت نفسه تقول إنها تدعم العملية السياسية، فهناك تناقض بالمواقف لديها.

وأوضح الحريري "إن لم تكن هناك إرادة دولية حقيقية للدفع بالمفاوضات، أعتقد أنها لن تفضي إلى شيء وستكون بطيئة جداً، وإذا كان هناك تعويل على أن النظام سيقبل بالانتقال السياسي، وسيأتي إلى المفاوضات من تلقاء نفسه، فهذا وهم".

وشدد على أنه "يجب أن تكون هناك إرادة دولية حقيقية تجبر النظام على وقف جرائمه والدخول في عملية انتقال سياسي"، وفق قوله.

وانتهت الجمعة جولة مفاوضات جنيف5، التي كانت قد انطلقت بلقاءات تمهيدية في 23 مارس/آذار الجاري، في حين انطلقت رسمياً الجمعة الماضي، بلقاءات المبعوث الأممي إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، مع الأطراف السورية المشاركة في المفاوضات في المقر الأممي بجنيف.

اقرأ أيضاً :

ضحايا مجرزة "الموصل الجديدة" يرتفع إلى 700

إنسانياً، أكد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، ستيفن أوبراين، أنه "ليس ثمة رجل أو امرأة أو طفل من شتى مناحي الحياة في سوريا لم يتأثر بالصراع الدموي البشع الذي طال أمده"، منذ أن أعلن نظام الأسد الحرب على الشعب السوري.

في حين ذكر المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، أن عدد السوريين الذين فروا من بطش قوات النظام والمليشيات الإرهابية تجاوز خمسة ملايين لاجئ.

مكة المكرمة