رئيس الحكومة اليمنية السابق يهاجم الرياض وأبوظبي..ماذا قال؟

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6J4MQY

حذر المسؤول اليمني من مخطط التقسيم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 20-06-2019 الساعة 19:15

وجه رئيس الوزراء اليمني السابق رسائل غاضبة إلى السعودية والإمارات، محذراً من المضي في محاولة تقسيم اليمن.

وقال أحمد عبيد بن دغر، رئيس الوزراء المقال مؤخراً: إن "الغالبية الساحقة من أبناء اليمن يشعرون بغضب شديد إزاء سياسات التقسيم التي يمارسها البعض، المصحوبة بعنف الأتباع"، في إشارة إلى تحركات الإمارات في جنوب اليمن ودعمها لما يسمى بـ"المجلس الانتقالي الجنوبي".

وأضاف في مقال نشره على صفحته في "فيسبوك": "يدعم هؤلاء مخطط التقسيم دون تفكير أو اعتبار لمصالح ومشاعر الشعب اليمني وحقه في الحفاظ على وحدته وسيادته على أرضه، متجاهلين في ذات الوقت مصالح الأمة وأمنها. هذا سلوك تدميري لا يقبله غالبية اليمنيين، ولن يقبله جل العرب".

وهاجم بن دغر ضمنياً الإمارات العربية المتحدة، الشريك الرئيسي للسعودية في التحالف العربي، قائلاً: "اليوم لم يعد الأمر خافياً على أحد أن أهدافكم في اليمن قد تغيرت وتبدلت، ولم يعد الحوثيون في هذه المواجهة في اليمن سوى تكتيك يتم به خلط الأوراق وتمرير مشروع التقسيم، لم تعد مواجهة مخططات إيران للسيطرة والهيمنة على المنطقة عبر السيطرة على أجزاء من اليمن أمراً يهمكم".

كما حذر المسؤول اليمني السابق من مخطط التقسيم، مشيراً إلى أنه لن يتوقف عند اليمن؛ "هذا التفكير ينطوي على قدر كبير من السذاجة والتسطيح، وليست اليمن سوى العتبة الأولى (..) أنتم خطوة لاحقة في مخطط التقسيم العام".

ولفت بن دغر في مقاله إلى خطورة مشروع التقسيم الذي تدعمه الإمارات (دون أن يسميها) الذي بدأت تظهر نتائجه الأولى؛ "دولة إيرانية الولاء والنهج والهدف في شمال اليمن، ودولة أو دويلات هزيلة ضعيفة مسلوبة الإرادة والكرامة في جنوب اليمن".

وسبق أن رفض المسؤول اليمني السابق، أثناء توليه رئاسة الحكومة، محاولة الإمارات السيطرة على جزيرة سقطرى منتصف العام الماضي، وبقي في الجزيرة أكثر من أسبوعين قبل تدخل السعودية وإخراج القوات الإماراتية منها.

وجاءت هذه التصريحات بالتزامن مع تصعيد مسلح يقوم به ما يسمى بـ"المجلس الانتقالي"، من خلال قواته الموالية للإمارات، التي صعدت في محافظتي سقطرى وشبوة، واستخدمت  السلاح في مواجهة القوات الحكومية.

كما تصاعدت الأصوات المطالبة بطرد الإمارات من التحالف العربي، بعدما انتشر على صفحات التواصل الاجتماعي وسم " #طرد_الامارات_مطلب_شعبي"، إضافة إلى مطالبة مسؤولين يمنيين خلال الأسابيع القليلة الماضية بوضع حد للتدخلات الإماراتية، وطردها من التحالف العربي.

وتسعى الإمارات لفرض سيطرتها على جزيرة "سقطرى"، وعلى المحافظات الجنوبية للبلاد، عبر قوات وتشكيلات عسكرية تدعمها.

ومنذ نحو أربعة أعوام يشهد اليمن معارك طاحنة بين القوات الحكومية المسنودة بتحالف عربي تقوده السعودية والإمارات من جهة، ومليشيات "الحوثي" التي تسيطر على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء، من جهة أخرى.

وقتلت الحرب آلاف المدنيين، كما أدت إلى مجاعة كبيرة وانتشار الأمراض ونزوح أعداد هائلة من السكان، في حين اعتبرت الأمم المتحدة أزمة اليمن "الأسوأ في العالم".

مكة المكرمة