رئيس الفلبين يطالب مواطنيه بمغادرة الكويت

خلال لقائه بالجالية الفلبينية في سنغافورة

خلال لقائه بالجالية الفلبينية في سنغافورة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-04-2018 الساعة 17:44


أعلن الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، عن رغبته بمغادرة جميع أبناء جاليته في الكويت؛ إثر الخلافات الدبلوماسية بين البلدين، التي ارتفعت حدتها مؤخراً، قائلاً: "لا أستطيع أن أقبل بما يجري".

وأعرب دوتيرتي عن رغبته بفرض الحظر التام على إرسالهم للكويت، وذلك بعد طلب الخارجية الكويتية من السفير الفلبيني مغادرة البلاد واستدعاء سفيرها في مانيلا للمشاورة، وجاء ذلك خلال لقائه بالجالية الفلبينية في سنغافورة.

اقرأ أيضاً :

الخارجية الكويتية ترد على مطالب فلبينية بخصوص العمالة

وقال الرئيس الفلبيني، وفق ما ذكرته شبكة "سي إن إن": "لم يعد بإمكانني وأنا لا أستطيع أن أقبل ما يحدث، وسأبلغ الحكومة الكويتية بأنهم على ما يبدو يحملون الضغائن علينا"، مضيفاً: "لم أعد أرغب في إرسال الفلبينيين إلى الكويت لأنهم على ما يبدو لا يحبوننا".

وأكد بأنه سيسحب العمال الفلبينيين المتبقين في الكويت، قائلاً: "سأقترض المال لأساعدهم، وسأستخدم المساعدات المالية من الصين لمساعدة الفلبينيين على مغادرة الكويت". وأضاف: "سأنحي جانباً المفاوضات مع حكومة الكويت لإعطاء الأولوية لخروج جميع الفلبينيين منها"، مؤكداً أنه سيتحدث بمجرد أن يصبح جميع الفلبينيين خارج الكويت.

وشكر دوتيرتي الكويت قائلاً: "إنه من دواعي الامتنان أنه بعد كل شيء قد ساعدتمونا"، مؤكداً بأنه لا يحمل الغضب أو الكراهية تجاه البلاد. وختم قائلاً: "أدرك أن الكويت قد ترى أن العمال الفلبينيين عبء وأنهم أصبحوا لا يريدونهم".

وأوردت وكالة الأنباء الفلبينية الرسمية، اليوم السبت، تصريحات للمتحدث الرسمي باسم القصر الرئاسي في الفلبين، هاري روكي، قال فيها: إنه "من المتوقع أن يصدر الرئيس دوتيرتي إعلاناً شخصياً عن الخطوة التالية للبلاد لحل نزاعها مع الكويت يوم الأحد".

وأضافت الوكالة نقلاً عن روكي، على هامش اجتماع قادة رابطة دول جنوب شرق آسيا، والذي عقد في سنغافورة ليلة أمس: "إن دوتيرتي سيعلن موقف الفلبين خلال بيان بعد وصوله إلى مدينة دافاو الأحد"، مضيفاً أنه يريد الإعلان عن هذا البيان في الأراضي الفلبينية.

وتابع روكي، وفق الوكالة الرسمية: "إن إعلان دوتيرتي لم يوص به أي من مستشاريه أو مسؤولي مجلس الوزراء لأنه إعلان شخصي من الرئيس".

من جهته علق السفير الفلبيني لدى الكويت، ريناتو أوفيلا، اليوم، في تصريحات لصحيفة "الأنباء" الكويتية، على مطالبة دوتيرتي لمواطنيه بضرورة مغادرة الكويت فوراً، قائلاً إنه لا يتوقع أن يكون هذا القرار نهائياً، ولا أن يتم تنفيذه لصعوبته، وخصوصاً مع الجالية الفلبينية الكبيرة بالبلاد.

وكانت الفلبين قد طالبت الخميس الماضي بتوضيحات من الكويت بعد طرد سفيرها على خلفية قضية معاملة عاملات المنازل.

وتعاون البلدان لحلّ الخلافات الناجمة عن مقتل عاملة منزل فلبينية، عثر على جثتها مخبأة في ثلاجة منزل رب عملها بالكويت بوقت سابق من العام الجاري.

وبشأن مذكرة التفاهم بشأن العمالة بين البلدين، والتي أعلنت الكويت على لسان وكيل وزارة الخارجية خالد الجارالله أنها ترغب بتوقعيها، في إطار حرصها على استمرار العلاقات بين البلدين، أكد روكي أنه يجهل مصير مذكرة التفاهم هذه في ظل التطورات الأخيرة عقب استدعاء السفير الكويتي لدى مانيلا، مساعد الذويخ، وإعلان الكويت أن السفير الفلبيني ريناتو فيلا شخص غير مرغوب فيه.

هذا وعنونت "سي إن إن" تصريحات المتحدث باسم الرئاسة الفلبيني بالقول: إن "مذكرة التفاهم بشأن العمالة بين الكويت والفلبين في مهب الريح".

وجدير بالذكر أن العلاقات بين البلدين شهدت تدهوراً بعدما نشرت مواقع التواصل الاجتماعي، مؤخراً، مقاطع فيديو لموظفين في سفارة الفلبين يساعدون عاملات منازل فلبينيات على الفرار من منازل أرباب عملهن؛ وهو ما اعتبرته الكويت انتهاكاً لسيادتها.

وقدم وزير الخارجية الفلبيني، الان بيتر كايتانو، اعتذاراً للكويت الثلاثاء الماضي، لكن الكويت أعلنت أنها أمهلت السفير ريناتو فيلا أسبوعاً لمغادرة البلاد، واستدعت سفيرها في مانيلا للتشاور.

وانتشر مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الأسبوع الماضي، لفريق "تدخل سريع" فلبيني، يعمل على تهريب عمالة منزلية من بيوت كويتية، في مركبات تحمل لوحات دبلوماسية.

مكة المكرمة