رئيس المكسيك يؤدي اليمين في أوج أزمة المهاجرين مع أمريكا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6YNM8e
الرئيس الجديد تعهد بتوفير الأمن داخل بلاده لدعم الاستثمار

الرئيس الجديد تعهد بتوفير الأمن داخل بلاده لدعم الاستثمار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 02-12-2018 الساعة 09:36

أدى عمدة مدينة مكسيكو سيتي السابق آندريس مانويل لوبيز أوبرادور (65 عاماً) اليمين الدستورية رئيساً للمكسيك، أمس السبت، في المجلس الأدنى من الكونغرس، متعهداً بإجراء إصلاحات في البلاد التي تعاني من ارتفاع معدلات الجريمة والفقر، وغياب الامن.

وأكد أوبرادور أن بلاده ستعمل على احتواء أزمة المهاجرين الذين يعبرون إلى الولايات المتحدة الأمريكية بطريقة غير شرعية، من خلال اتفاق مع الرئيس دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

وقال أبرادور: "سنعمل على تعزيز التنمية في أمريكا الوسطى والمكسيك، من خلال تأمين بيئة آمنة للاستثمارات، واحترام استقلال البنك المركزي".

وأضاف: "لقد عاملني ترامب بكل احترام منذ الانتخابات التي جرت في أول يوليو".

ووعد الرئيس الجديد بعدم زيادة الدين العام أو الضرائب من خلال قيام حكومته بالتوفير عن طريق وقف الخسائر التي يسببها الفساد للخزانة العامة، و بزيادة الرواتب للفقراء وعدم التسامح مع الفساد في إدارته، وعدم السماح بما أسماه "النهب".

وكشف عن وجود خطط جديدة لإقامة منطقة اقتصادية خاصة منخفضة الضرائب على حدود المكسيك الشمالية، للعمل "كستار أخير" لإقناع المكسيكيين بالعمل داخل بلادهم.

وأنحى لوبيز أوبرادور باللوم على حكومة الرئيس السابق إنريكي بينيا نييتو في هبوط إنتاج النفط، من خلال فتح صناعة الطاقة في ثاني أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية أمام الاستثمار الخاص.

وسجلت المكسيك رقماً قياسياً من جرائم القتل عام 2017 تجاوز 25 ألف جريمة، كما سُجلت أكثر من عشرة آلاف جريمة بين يوليو وأكتوبر الماضي في أدمى أربعة أشهر منذ بدء السجلات الحديثة في 1997.

وكان ترامب هدد بإغلاق الحدود مع المكسيك بشكل دائم إذا اضطر الأمر، داعياً سلطات الأخيرة لإعادة المهاجرين الذين يريدون دخول الولايات المتحدة منها.

جاء ذلك عقب أعمال شغب اندلعت الشهر الماضي أثناء محاولة مجموعة من المهاجرين دخول الولايات المتحدة، دفعت الأخيرة إلى إغلاق أحد معابرها مع المكسيك بضع ساعات ذهاباً وإياباً.

 

مكة المكرمة