"رايتس ووتش": إيران تجند أطفالاً أفغاناً للقتال في سوريا

القانون الدولي يعتبر تجنيد الأطفال جريمة حرب

القانون الدولي يعتبر تجنيد الأطفال جريمة حرب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 01-10-2017 الساعة 13:46


اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية، الأحد، إيران بتجنيد أطفال أفغانيين للقتال إلى جانب النظام في سوريا، معتبرة ذلك "جريمة حرب".

وقالت المنظمة في تقرير لها: "إن الحرس الثوري الإيراني جنّد أطفالاً مهاجرين أفغاناً يعيشون في إيران، للقتال في سوريا".

وأضاف التقرير أن أطفالاً أفغانيين، تبدأ أعمارهم من 14 عاماً، قاتلوا مع "لواء فاطميون" الأفغاني الذي تدعمه إيران ويحارب إلى جانب النظام السوري.

وبحسب التقرير فإن "القانون الدولي يعتبر تجنيد الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 15 عاماً للمشاركة فعلياً في أعمال حربية، جريمة حرب".

اقرأ أيضاً :

نيويورك تايمز: سلاح أمريكي جديد لمواجهة طائرات "داعش"

ودعت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش، إيران إلى "التوقف عن تجنيد الأطفال فوراً، وإعادة كل طفل أفغاني أرسلته للقتال في سوريا، بدلاً من الاحتيال على أطفال ضعفاء مهاجرين ولاجئين".

وفي يوليو الماضي، قال زعيم "الحزب الإسلامي" في أفغانستان، قلب الدين حكمتيار، إن ما لا يقل عن 30 ألف أفغاني يشاركون في الصراعات الدائرة في سوريا والعراق، دون أن يوضح إلى ماذا استند في هذا الرقم.

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية أشارت في وقت سابق إلى أن إيران أرسلت آلاف المواطنين الأفغان إلى سوريا للمشاركة في الحرب هناك.

مكة المكرمة