ربع مليون قتيل وثلاثة سيناريوهات بحرب اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6nbjjV

حرب اليمن تسببت في تراجع التنمية البشرية بالبلاد بمقدار عشرين عاماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 24-04-2019 الساعة 09:59

أفاد تقرير لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن حرب اليمن تسببت في تراجع التنمية البشرية في البلاد بمقدار 20 عاماً، ومقتل ربع مليون شخص بسبب العنف وغياب الرعاية الصحية وشح الغذاء.

ويستند التقرير الأممي، الذي صدر أمس الثلاثاء، إلى دراسة أعدها فريق باحثين من جامعة دنفر في الولايات المتحدة، تتناول انعكاسات الصراع باليمن على مسار تحقيق أولويات التنمية التي اعتمدتها الدول الأعضاء في خطة 2030 للتنمية المستدامة.

ويقارن التقرير بين ثلاثة سيناريوهات محتملة لنهاية الصراع باليمن عام 2019 أو 2022 أو 2030، وسيناريو رابع مضاد يقوم على فرضية عدم احتدام الصراع بعد عام 2014.

وتوقع التقرير أنه إذا انتهى الصراع عام 2019 فسيبلغ إجمالي الخسائر الاقتصادية قرابة 88.8 مليار دولار، وإذا انتهى عام 2022 فسيكون معدل التراجع في مكاسب التنمية قرابة 26 عاماً.

وأما إذا استمر الصراع حتى عام 2030 فسيعيش 71% من السكان في فقر مدقع، في حين سيعاني 84% منهم سوء تغذية، وسيبلغ إجمالي الخسائر الاقتصادية نحو 657 مليار دولار.

وخلص التقرير الأممي إلى أنه على المدى البعيد ستكون لهذا الصراع آثار سلبية واسعة النطاق، تجعله من بين أكثر النزاعات تدميراً منذ نهاية الحرب الباردة.

وتقول الأمم المتحدة إن النزاع في اليمن تسبب بأسوأ أزمة إنسانية بالعالم، إذ إن أكثر من 24 مليون شخص ما زالوا يحتاجون إلى مساعدة إنسانية، أي أكثر من 80% من سكان البلاد.

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أنه منذ تدخل التحالف السعودي الإماراتي، في مارس 2015، في اليمن فإن قرابة 10 آلاف شخص قتلوا، أغلبهم من المدنيين، كما جرح أكثر من 60 ألفاً.

مكة المكرمة