رسالة أمريكية حازمة لطهران وتهديد بـ"القوة الصارمة"

قالت إنها مستعدة للحرب
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gqMopn

وزير الخارجية الأمريكي مايكل بومبيو

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 10-05-2019 الساعة 01:15

وقت التحديث:

الجمعة، 10-05-2019 الساعة 10:20

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أمس الخميس، إن التهديدات الصادرة عن إيران تزايدت في الأسابيع القليلة الماضية.

وحذر بومبيو طهران من أن أي هجوم على المصالح الأمريكية سيتبعه رد سريع من واشنطن، وفق ما نقلته وكالة "رويترز".

وأضاف في بيان: "على النظام في طهران أن يفهم أن أي هجمات يشنها هو أو وكلاؤه من أي هوية على مصالح الولايات المتحدة أو مواطنيها ستقابل برد أمريكي سريع وحاسم".

وكان قائد القيادة المركزية الأمريكية، كينيث ماكنزي، قال إن إرسال حاملة الطائرات والقاذفات الأمريكية إلى الشرق الأوسط يمثل رسالة واضحة للنظام الإيراني مفادها أن أمريكا لن تتهاون بالرد في حال استهدفت طهران مصالحها في المنطقة.

وأكد ماكنزي أن أمريكا لا تسعى لإشعال حرب مع الإيرانيين، لكنه لفت إلى أن واشنطن لديها قوة عسكرية جاهزة للرد على أي طارئ في الشرق الأوسط وحول العالم، وفق ما نقل موقع "سي إن إن"، يوم الأربعاء.

وشدد قائد القيادة المركزية الأمريكية على أن بلاده ستواصل العمل في جميع المناطق التي يسمح بها القانون الدولي، وستستمر بالتعاون مع شركائها لضمان حرية الملاحة والتجارة في المياه الإقليمية.

وتابع ماكنزي حول الخطوة الأخيرة التي قامت بها واشنطن بإرسال حاملة طائرات "أبراهام لينكولن" وعدد من القاذفات إلى الشرق الأوسط، أنها "تمثل رسالة واضحة للنظام الإيراني مفادها أن أي هجوم سيستهدف المصالح الأمريكية سيقابل بقوة صارمة"، مشيراً إلى أن القوات الأمريكية مستعدة لخوض أي حرب.

ونشرت أمريكا حاملة طائرات وقاذفات سلاح الجو في مياه الخليج العربي، مؤكدة أنها على استعداد تام للرد على أي هجوم سواء بالوكالة أو من خلال الحرس الثوري أو القوات الإيرانية النظامية.

وبحسب مسؤولين أمريكيين كبار فإن تهديدات إيرانية جديدة كانت سبب هذا القرار المفاجئ، فقد أكدت معلومات استخباراتية أمريكية وجود نشاط جديد من جانب القوات المتحالفة مع إيران في العراق منذ الجمعة الماضي، هذا بالإضافة إلى مخاوف جديدة من الممرات المائية التي تعمل بها القوات البحرية الأمريكية، وفق ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز".

مكة المكرمة