رسالة تحذير لإيران.. قاذفات "B-52" للمرة الثانية بأجواء الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xrKKqb

القاذفة الأمريكية "بي- 52"

Linkedin
whatsapp
الخميس، 10-12-2020 الساعة 19:10
- ماذا فعلت القاذفتان الأمريكيتان؟

حلقتا فوق أجواء الخليج للمرة الثانية خلال ثلاثة أسابيع.

- ماذا قال المسؤولون العسكريون الأمريكيون حول هذه المهمة؟

تهدف إلى ردع إيران ووكلائها عن تنفيذ هجمات ضد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط.

حلقت قاذفتان أمريكيتان من طراز "B-52" في استعراض للقوة بالخليج العربي، اليوم الخميس، وللمرة الثانية في ثلاثة أسابيع، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

وقال مسؤولون عسكريون، بحسب الصحيفة، إن هذه المهمة تهدف إلى ردع إيران ووكلائها عن تنفيذ هجمات ضد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، وسط تصاعد التوترات بين البلدين.

استغرقت مهمة الطائرتين الحربيتين ذهاباً وإياباً 36 ساعة من قاعدة "باركسديل" الجوية في لويزيانا.

وهذه هي المرة الثانية خلال ثلاثة أسابيع التي تقوم فيها قاذفات سلاح الجو برحلات طويلة المدى بالقرب من المجال الجوي.

وتنفذ الولايات المتحدة بشكل دوري مهام استعراضية سريعة في الشرق الأوسط وآسيا؛ لتأكيد القوة الجوية الأمريكية، لكن حصول مهمتين في غضون شهر أمر غير معتاد.

وقال قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال كينيث ماكينزي: "على الخصوم المحتملين أن يفهموا أن لا دولة على وجه الأرض أكثر استعداداً وقدرة على نشر قوة قتالية إضافية بسرعة في مواجهة أي عدوان".

ومع أن المسؤولين الأمريكيين حرصوا على وصف الرحلات الجوية بأنها دفاعية بطبيعتها، فإن كبار مستشاري الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للأمن القومي أقنعوه قبل ذلك بأيام بالعدول عن التفكير في قصف الموقع النووي الرئيسي لإيران في الأسابيع المقبلة.

كذلك كشفت الصحيفة عن أن مسؤولاً عسكرياً كبيراً قال في اجتماع مع مجموعة صغيرة من الصحفيين قبل المهمة إن محللي الاستخبارات الأمريكية رصدوا "تخطيطاً مستمراً"، ومن ضمن ذلك استعدادات لضربات صاروخية محتملة أو ما هو أسوأ؛ من إيران والمليشيات الشيعية في العراق.

ولم يعطِ المسؤول العسكري -الذي تحدث للصحيفة شرط عدم الكشف عن هويته- أي دليل محدد على حصول هجوم وشيك ضد أفراد أمريكيين، لكنه قال إن المحللين العسكريين قدروا أن احتمال إساءة إيران أو وكلائها تقدير مخاطر أي ضربة ضد أمريكيين أعلى من المعتاد، وهو تقييم دفع إلى اتخاذ إجراءات ردع إضافية.

ومؤخراً أطلق ترامب تهديداً شديد اللهجة ضد إيران، بحسب ما أفادته صحيفة "واشنطن بوست"، التي أكدت أن ترامب أبلغ مستشاريه بأنه مستعد لإصدار أوامر برد مدمر إذا قُتل أي أمريكي في الهجمات المنسوبة إلى إيران.

وأضافت الصحيفة أن الحكومة العراقية أصبحت في حالة تأهب مع دخول رئاسة ترامب أسابيعها الأخيرة، خوفاً من اندلاع مواجهة في اللحظة الأخيرة بين الولايات المتحدة وإيران على الأراضي العراقية.

الجدير بالذكر أن التوترات في المنطقة تصاعدت بشكل أكبر قبل نحو أسبوعين، بعد مقتل العالم النووي الإيراني البارز محسن فخري زاده في هجوم مستهدف على ما يبدو في طهران.

وعلى أثرها اتهم مسؤولون إيرانيون "إسرائيل" في جريمة القتل، مما أثار احتمال أن إيران أو وكلائها في الشرق الأوسط قد ينتقمون من أهداف غربية.

مكة المكرمة