رسالة خطية من أمير قطر إلى رئيس المجلس العسكري في تشاد

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kpEdR9

محمد ديبي زار قطر منتصف سبتمبر الماضي

Linkedin
whatsapp
السبت، 27-11-2021 الساعة 16:37
- ما فحوى رسالة أمير قطر إلى الجنرال محمد ديبي؟

تناولت العلاقات الثنائية وسبل تطويرها، بحسب الديوان الأميري.

- ما طبيعة العلاقة بين قطر وتشاد؟

شهدت نمواً كبيراً مؤخراً، في ظل حديث متنامٍ عن وساطة قطرية بين المجلس العسكري وزعيم المعارضة المقيم في الدوحة.

بعث أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، السبت، برسالة خطية إلى رئيس المجلس العسكري الحاكم في تشاد الفريق ركن محمد إدريس ديبي، تناول فيها العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتطويرها.

وسلَّم الرسالة عبد الستار صالح الأنصاري، القائم بالأعمال بالإنابة في سفارة قطر لدى تشاد، وذلك خلال اجتماعه مع شريف محمد زين، وزير الخارجية والتكامل الأفريقي والتشاديين في الخارج.

ومنتصف سبتمبر الماضي زار "ديبي" العاصمة القطرية الدوحة وأجرى مشاورات مع الشيخ تميم.

وتولى ديبي حكم البلاد مؤقتاً عقب مقتل والده الرئيس الراحل الجنرال إدريس ديبي، خلال معارك مع المعارضة المسلحة.

وعقب إعلان نفسه رئيساً وقائداً للجيش، وعد ديبي الابن بإجراء عملية انتخابية حرة بعد فترة حكم انتقالي مدتها سنة ونصف السنة، قابلة للتجديد.

وبعد ذلك ازدادت بوادر الانفتاح على الجماعات المعارضة المسلحة في الفترات الأخيرة؛ لإشراكها في حوار وطني للتوفيق بين التشاديين.

ومنذ 10 سنوات، يقيم رئيس ما يُعرف بـ"اتحاد قوى المقاومة"، تيمان إرديمي، في المنفى بقطر بعد انشقاقه عن نظام الجمهورية التشادية.

وتواترت أنباء عن وساطة قطرية بين المجلس العسكري الحاكم والمعارضة المقيمة بالدوحة.

وأكد التنظيم التشادي المعارض، أنه لا يرفض يد النظام الممدودة، لكنه ينتظر الخطوة العملية الأولى من سلطة نجامينا.

وشهدت علاقة قطر وتشاد انقطاعاً عقب الأزمة الخليجية، بعدما دخلت تشاد مع عددٍ قليل من الدول الأفريقية ضمن الأزمة، وقطعت علاقاتها مع الدوحة.

لكنها سريعاً ما أعادت علاقاتها مع قطر بعدما وقَّعت، بالعاصمة القطرية الدوحة، في فبراير 2018، مذكرة تفاهم تقضي باستئناف العلاقات وعودة السفراء.

مكة المكرمة