رسالة من 22 دولة إلى الأمم المتحدة لإنقاذ مسلمي الأويغور

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GoaoWP

تحتجز السلطات الصينية الأويغور في معسكرات اعتقال

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 11-07-2019 الساعة 11:33

ذكرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، نقلاً عن وكالة الصحافة الفرنسية، أن أكثر من 20 دولة بعثت برسالة إلى مسؤولي حقوق الإنسان في الأمم المتحدة تدين معاملة الصين لأقلية الأويغور المسلمين وأقليات أخرى بمنطقة شينجيانغ الواقعة غربي الصين.

فقد شارك سفراء 22 دولة لدى الأمم المتحدة، وضمن ذلك أستراليا وبريطانيا وكندا وفرنسا وألمانيا واليابان، في التوقيع على الرسالة التي صدرت أمس الأربعاء، وأُرسلت إلى رئيس مجلس حقوق الإنسان كولي سيك والمفوضة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشيليت.

وتقول جماعات مدافِعة عن حقوق الإنسان ونزلاء سابقون إن السلطات الصينية تحتجز الأويغور في "معسكرات اعتقال"، حيث يُدمَجون هم وغيرهم من الأقليات قسراً في أغلبية مجتمع قومية الهان الصيني.

وتعرب الرسالة عن قلق السفراء بشأن تقارير موثوقة عن الاعتقال التعسفي، فضلاً عن المراقبة والقيود الواسعة النطاق، لا سيما استهداف الأويغور والأقليات الأخرى في مقاطعة شينجيانغ.

ويدعو الموقعون الصين إلى وقف الاعتقال التعسفي والسماح "بِحرية الحركة للأويغور وغيرهم من المسلمين والأقليات الأخرى في شينجيانغ".

وطلب مُعدّو الرسالة -الذين يشملون سفراء من أنحاء الاتحاد الأوروبي وكذلك سويسرا- أن تصبح الرسالة وثيقة رسمية لمجلس حقوق الإنسان، الذي يُنهي جلسته الـ41 في جنيف غداً الجمعة.

وأشارت صحيفة "الغارديان" إلى أن الدبلوماسيين نادراً ما يبعثون بخطابات مفتوحة إلى أعضاء المجلس المكون من 47 عضواً، لانتقاد سجل دولة ما، لكن هذه الخطوة ربما كانت الخيار الوحيد المتاح لتسليط الضوء على شينجيانغ، مع احتمال حصول الصين على دعم كافٍ للتصويت ضد قرار رسمي.

مكة المكرمة