رغم إجرائها تجارب جديدة.. واشنطن مستعدة للحوار مع بيونغ يانغ

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Lk8ykR

أطلقت كوريا الشمالية الأسبوع الماضي عدداً من المقذوفات قصيرة المدى

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 10-05-2019 الساعة 16:52

جددت الولايات المتحدة، اليوم الجمعة، استعدادها للحوار مع كوريا الشمالية، رغم إجراء الأخيرة مناورات دفاعية ضخمة مرتين في أقل من أسبوع.

جاء ذلك على لسان المبعوث الأمريكي الخاص لكوريا الشمالية ستيفن بيغون، عقب لقائه في سيول وزيرة خارجية كوريا الجنوبية كانغ كيونغ-وا.

وقالت وزارة الخارجية في كوريا الجنوبية في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية "يونهاب" عن بيغون قوله: إن "الباب ما زال مفتوحاً أمام بيونغ يانغ للعودة إلى طاولة المفاوضات النووية".

وجاء في نص البيان "بينما نقيم المرحلة الحالية على أنها منعطف حاسم للغاية لاستمرار التواصل والتعاون بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، أكد الممثل الأمريكي بيغون أن الباب يبقى مفتوحاً أمام كوريا الشمالية للعودة إلى المفاوضات النووية".

وأجرت بيونغ يانغ "اختبارين لمقذوفات" منذ الأسبوع الماضي، في جو من التوتر ساد العلاقات بين الجارتين الكوريتين.

وتعد هذه المرة الثانية التي تعرب فيها واشنطن عن استعدادها للحوار مع بيونغ يانغ خلال أسبوع.

والأسبوع الماضي، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، بعد تجربة بيونغ يانغ إطلاق مقذوف صاروخي: "ما زلنا نعتزم التفاوض على حل جيد مع كوريا الشمالية لحملها على نزع سلاحها النووي".

ويوم الخميس أعلن الجيش الكوري الجنوبي أن كوريا الشمالية أطلقت مقذوفاً واحداً على الأقل مجهول النوع من منطقتها الغربية، أشير فيما بعد إلى كونه "صاروخاً قصير المدى".

وقال الجيش في بيان إنّ ذلك الإطلاق "هو الثاني من نوعه خلال الأيام الخمسة الأخيرة".

والسبت الماضي، أطلقت كوريا الشمالية عدداً من المقذوفات قصيرة المدى قبالة سواحلها الشرقية، لأول مرة منذ عام.

وبعد هذا الإطلاق أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن ثقته في أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون "لن يخلف وعده".

وكتب ترامب في تغريدة عبر "تويتر": "أعتقد أن كيم جونغ أون يدرك تماماً الإمكانات الاقتصادية العظيمة لكوريا الشمالية، ولن يفعل شيئاً لوضع حد لها".

والتقى ترامب وكيم مرتين؛ في هانوي في فبراير الماضي وفي سنغافورة في يونيو 2018، لكنهما لم يتوصلا إلى اتفاق لرفع العقوبات مقابل تخلي كوريا الشمالية عن برامجها النووية والصاروخية.

وتحاول الولايات المتحدة وكوريا الشمالية الاتفاق على سلسلة من الخطوات لتنفيذ الاتفاق الذي تم التوصل إليه في قمة سنغافورة بشأن نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية، وتطبيع العلاقات بين بيونغ يانغ وواشنطن.

مكة المكرمة