رغم التصعيد.. قنوات اتصال خلفية بين أمريكا وإيران

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gpb72w

بغداد على تواصل مع واشنطن وطهران

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 15-05-2019 الساعة 11:26

رغم التصعيد الجاري في الخليج بين الإيرانيين والأمريكيين لكن الطرفان يقولان معاً وبحسب أرفع المسؤولين إن الحرب لن تندلع، وإنهم لا يرغبون في خوضها، فما الذي يبقي قادة واشنطن وطهران بهذا الهدوء؟!

ما زالت الخيارات أمام جميع الأطراف، ربما نتيجة التصعيد الذي يبالغ به في الإعلام، بين حرب مفتوحة لا يُعلم متى نهايتها، أو فتح قنوات خفية للتفاوض.

شبكة "بي بي سي" البريطانية نقلت عن مصدر رسمي عراقي (لم يُذكر اسمه) أنه خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأخيرة لبغداد، فإنّ "الوزير الأمريكي إلى جانب تحذيراته حمّل المسؤولين العراقيين رسالة إلى الإيرانيين يدعوهم فيها للجلوس بهدوء إلى الطاولة".

ولفت المصدر إلى أن بلاده تؤدي دوراً في محاولة تهدئة التوتر في المنطقة ومحاولة الوصول إلى نوع من التفاهم، وإن كان مثل هذا التفاهم لا يبدو قريباً.

وبحسب الشبكة قد تكون معرفة رئيس الوزراء العراقي، عادل عبد المهدي، بوجود قنوات اتصال خفية بين الأمريكيين والإيرانيين هي التي دفعته إلى الإعلان أنه لا رغبة لدى واشنطن وطهران في خوض الحرب.

وأمس الثلاثاء، قال عبد المهدي إنّ الولايات المتحدة الأمريكية وإيران لا ترغبان في الحرب، لافتاً إلى أن العراق على تواصل مع كلا الجانبين، ويحاول تخفيف التوترات بينهما.

 

تصعيد وعمليات تخريب

وفي سياق متصل، كشفت وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون)، أمس الثلاثاء، عن وجود معلومات تدل على أن مجموعات مدعومة من إيران وراء "عمليات تخريب" تستهدف قطاع النفط الخليجي.

كما أعلن الحوثيون قبل ذلك بعدة ساعات إطلاق 7 طائرات مسيرة، وتنفيذها هجمات طالت منشآت نفطية حيوية سعودية في الرياض، بحسب قناة "المسيرة" التابعة للحوثيين.

والاثنين، أعلنت الرياض تعرض ناقلتين سعوديتين لهجوم تخريبي، وهما في طريقهما لعبور الخليج العربي قرب المياه الإقليمية للإمارات.

وسبق إعلان الرياض بيان لوزارة الخارجية الإمارات، قالت فيه إن 4 سفن شحن تجارية من عدة جنسيات (لم تحددها)، تعرضت لعمليات تخريبية قرب المياه الإقليمية، باتجاه ميناء الفجيرة البحري.

وجاء استهداف السفن الأربع، في ظل تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران في الأيام الأخيرة؛ بعدما أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إرسال حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن" وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بزعم وجود معلومات استخباراتية تفيد باستعداد طهران لتنفيذ هجمات قد تستهدف القوات أو المصالح الأمريكية في المنطقة.

كما جاء ذلك لاحقاً لتهديد إيران بإغلاق مضيق هرمز، الشريان الرئيس لنقل الطاقة بالعالم، عقب قرار أمريكي قضى بإنهاء إعفاءات من صادرات النفط الإيرانية كانت ممنوحة لـ8 دول.

مكة المكرمة