رغم انتهاكاتها.. أمريكا تبيع السعودية صواريخ ضمن صفقة قياسية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LyBopQ
نظام ثاد THAAD

الدفعة الأولى ستكون من نظام "ثاد" بقيمة 15 مليار دولار (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 05-03-2019 الساعة 09:15

واصلت السلطات السعودية استخدام مالها لإرضاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، للتغطية على سياساتها، من خلال شرائها منظومة صواريخ أمريكية، ضمن حزمة صفقات أسلحة تعاقدت المملكة مع الولايات المتحدة عليها في 2017 بقيمة 110 مليارات دولار.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أمس الاثنين: إن "شركة لوكهيد مارتن ستحصل على دفعة أولى من عقد توريد منظومة دفاع صاروخي تعاقدت عليها السعودية بقيمة إجمالية تبلغ 15 مليار دولار"، وذلك رغم مقاطعة بعض الدول الأوروبية توريد الأسلحة إلى المملكة، بسبب قتلها الصحفي جمال خاشقجي، وحربها في اليمن.

وبيَّن "البنتاغون" أن الدفعة الأولى تبلغ نحو 950 مليون دولار، في إطار تعاقد على توريد منظومة "ثاد" الدفاعية.

و"ثاد" منظومة دفاع جوي صاروخي أمريكية، يمكنها اعتراض الصواريخ الباليستية قصيرة ومتوسطة المدى داخل الغلاف الجوي وخارجه.

يشار إلى أن ألمانيا أعلنت مطلع العام الماضي، وقف صادرات الأسلحة إلى الدول المشاركة في حرب اليمن، المستمرة منذ نحو 4 سنوات، وفي مقدمتها السعودية، التي تقود تحالفاً عسكرياً هناك، ومتهمة بارتكاب انتهاكات.

كما سحب مجلس الدولة البلجيكي، في يونيو الماضي، 8 تراخيص لتصدير الأسلحة إلى السعودية من شركة الصناعات العسكرية الرائدة "إف إن هيرستال"، بسبب انتهاك الرياض الحقوق المدنية والسياسية محلياً وفي اليمن.

وكان البرلمان الأوروبي قد وافق، في سبتمبر 2017، على قرار بشأن مراقبة صادرات الأسلحة، ودعا الاتحاد مرة أخرى إلى فرض حظر على الأسلحة الموردة إلى السعودية.

مكة المكرمة