رغم تبني طالبان.. بومبيو يتهم إيران بمهاجمة قافلة أمريكية بأفغانستان

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g3rj8B

اتهم بومبيو إيران باستهداف الجنود في أفغانستان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 17-06-2019 الساعة 13:52

حمَّل وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إيران المسؤولية عن هجوم انتحاري استهدف قافلة أمريكية في شرقي العاصمة الأفغانية كابول، وسبق أن تبنَّته حركة "طالبان".

وكرر بومبيو، مرتين، هذا الاتهام خلال الأيام القليلة الماضية، إذ قال الخميس الماضي، في تصريح صحفي، إن الهجوم الذي وقع في 31 مايو الماضي وأودى بأرواح أربعة مدنيين وأصاب سبعة أشخاص، من ضمنهم أربعة جنود أمريكيين، جاء ضمن "سلسلة اعتداءات تقف وراءها إيران وعملاؤها ضد مصالح الأمريكيين وحلفائهم".

وبينها أيضاً حادثة إطلاق صاروخ على السفارة الأمريكية في بغداد، وهجوم مليشيات الحوثيين اليمنية على مطار أبها بالسعودية، وفق ما أشار إليه بومبيو.

ثم جدد بومبيو هذا الاتهام أمس الأحد، في حديث لقناة "سي بي إس" (CBS)، إذ أعرب عن قناعة الحكومة الأمريكية بأن إيران هي من تقف وراء الهجوم، مستشهداً بتقارير استخباراتية سرية لا يمكن كشفها.

وكان المتحدث باسم "طالبان"، ذبيح الله مجاهد، أعلن مسؤولية الحركة عن الهجوم، الذي قال: إنه "أدى إلى مقتل 10 من ضباط وجنود قوات الغزو (الناتو)".

وأشارت صحيفة "واشنطن بوست"، أمس الأحد، إلى أن هذه التعليقات استدعت استغراب بعض الخبراء ودبلوماسي أمريكي سابق، وأعربوا عن شكوكهم في تصريحات بومبيو.

وذكر نائب مدير برنامج آسيا في مركز ويلسون، مايكل كاغلمان، أن سعي إدارة الرئيس دونالد ترامب إلى خوض مواجهة مع إيران يؤدي أحياناً إلى توجيه اتهامات تثير تساؤلات، موضحاً أن الكشف عن وجود قوات تابعة لإيران في أفغانستان كان سيكون خبراً من العيار الثقيل.

واعتبر كبير الباحثين في معهد دراسات الشرق الأوسط بواشنطن، أليكس فاتانكا، أن لدى بومبيو قائمة طويلة من الادعاءات الموجهة إلى إيران، وهو يحتاج إقناع الناس بأن هذه ليست مجرد أحداث حصلت بالتزامن مع حملة "أقصى الضغط" الأمريكية ضد "الجمهورية الإسلامية".

مكة المكرمة