رغم لقاء ترامب وكيم.. بيونغ يانغ: واشنطن مصممة على معاداتنا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LNrNN5

كوريا الشمالية: لسنا متعطشين لرفع العقوبات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-07-2019 الساعة 15:41

اتهمت كوريا الشمالية، مساء الأربعاء، الولايات المتحدة الأمريكية بالتصميم على عدائها رغم رغبة الرئيس، دونالد ترامب، في إجراء محادثات بين البلدين.

واشتكت بعثة كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة في نيويورك من رسالة بعثتها واشنطن ودول أوروبية، في 29 يونيو الماضي، تحض على إعادة عمال كوريين شماليين إلى بلادهم.

وقالت البعثة إن الرسالة بعثت بأمر من وزارة الخارجية الأمريكية، في ذات اليوم الذي اقترح فيه دونالد ترامب عقد لقاء القمة مع زعيم كوريا الشمالية.

واتهمت البعثة واشنطن بالعزم على القيام بأعمال عدائية رغم سعيها للحوار.

ودعا بيان كوريا الشمالية جميع الدول إلى توخي الحذر مما أسماه محاولات الولايات المتحدة المتعمدة لتعكير الأجواء السلمية التي توفرت في شبه الجزيرة الكورية بصعوبة.

وفي هذا الشان ذكرت وكالة "فرانس برس" أن الرسالة الأمريكية أُرسلت في 27 يونيو الماضي، ودعت جميع الدول إلى تطبيق عقوبات لإعادة جميع العمال الكوريين الشماليين، بحلول نهاية 2019.

وعلقت بعثة كوريا الشمالية بالقول: "لسنا متعطشين لرفع العقوبات"، ووصفت اعتبار الولايات المتحدة للعقوبات "حلاً سحرياً" بـ"الأمر السخيف"، بحسب الوكالة.

وأشارت فرنسا وبريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة في الرسالة إلى أن 34 بلداً أرسلت تقارير إلى الأمم المتحدة بشأن احتمال اتخاذ تحرك لإعادة العمال الكوريين الشماليين إلى بلدهم. وقالت إن المهلة النهائية لإعادة العمال الكوريين الشماليين 22 ديسمبر المقبل.

ويقول خبراء الأمم المتحدة إن عشرات آلاف الكوريين الشماليين يتم إرسالهم إلى الخارج كل عام، ومعظم العمال يُرسلون إلى الصين وروسيا، ويعملون في ظروف أشبه بالعبودية لجلب عائدات بالعملة الصعبة إلى بيونغ يانغ.

وحظرت قرارات الأمم المتحدة بشأن العقوبات إبرام أي عقود جديدة مع العمال الكوريين الشماليين.

وأكدت القرارات الأممية أن على جميع الدول التي لديها عمال من البلد الشيوعي إعادتهم بحلول نهاية العام 2019.

يشار إلى أن كيم وترامب التقيا في المنطقة منزوعة السلاح، الأحد الماضي 30 يونيو الماضي.

ولقاء كيم وترامب كان خطوة تاريخية لم يسبق إليها رئيس أمريكي، حيث عبرا سوية سيراً على الأقدام الحدود الفاصلة بين الكوريتين في قرية بان مون جوم، حيث تم توقيع الهدنة عام 1953.

مكة المكرمة