رفاق درب بوتفليقة القدامى ينقلبون عليه ويدعمون المظاهرات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6kaVbr

الجمعية يرأسها وزير الداخلية السابق دحو ولد قابلية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 07-03-2019 الساعة 11:07

أعلنت جمعية قدماء وزراء التسليح والاتصالات العامة "المالغ"، التي يترأسها وزير الداخلية الجزائري الأسبق "دحو ولد قابلية"، دعم الاحتجاجات الشعبية ضد ترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لفترة رئاسية خامسة.

وفي وقت سابق، كشفت المنظمة الوطنية للمجاهدين، التي تضم قدامى المحاربين الجزائريين، أن مطالب المحتجين المطالبين برحيل بوتفليقة تقوم على اعتبارات مشروعة، حيث حثوا جميع المواطنين على التظاهر، فيبدو أن رفاق الأمس يديرون ظهرهم للرئيس الجزائري.

ودعت المنظمة الوطنية للمجاهدين الشعب إلى التظاهر، وقالت: إن "من واجب المجتمع الجزائري بكل قطاعاته النزول إلى الشارع"، معتبرين أن "المَطالب بترك بوتفليقة الحكم بعد 20 عاماً في الرئاسة أمر مشروع".

هذا الإعلان اعتبره مراقبون بادرة جديدة للانقسام داخل المعسكر الحكومي، الذي قدَّم فيه أعضاء في حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم استقالاتهم وانضموا بدورهم إلى الداعمين للاحتجاجات.

وأمس الأربعاء، حمّل اتحاد المحامين الجزائريين المحكمة الدستورية "المسؤولية أمام الله وأمام الشعب، على قبول ملف ترشح بوتفليقة، لعدم أهليته بسبب وضعه الصحي، وفقاً للدستور والقانون".

ولفت الاتحاد النظر إلى أن "المادة 28 من القانون الداخلي للمجلس الدستوري تنصّ على أن المترشح يقدم بنفسه ملف الترشح"، في حين فوّض بوتفليقة إلى مدير حملته، عبد الغني زعلان، إيداع ملفه، الأحد الماضي.

من جانبه هدد رئيس أركان الجيش الجزائري، قايد صالح، أول من أمس الثلاثاء، بأن قواته ستضمن الأمن ولن تسمح بعودة البلاد إلى "حقبة سفك الدماء".

وأردف قائلاً: "سيبقى الجيش ماسكاً بزمام مقاليد إرساء مكسب الأمن الغالي"، مشيراً إلى أن "الشعب الذي أفشل الإرهاب مُطالَب اليوم بمعرفة كيفية التعامل مع ظروف وطنه".

والأحد الماضي، تعهد بوتفليقة بتنظيم انتخابات رئاسية مبكرة في أقل من سنة، ولن يكون مرشحاً فيها، فضلاً عن إجراء إصلاحات تهدف إلى تغيير النظام السياسي، إذا أعيد انتخابه.

جدير بالذكر أن الجزائر تشهد حراكاً شعبياً يدعو إلى تراجع بوتفليقة عن الترشح، شاركت فيه عدة شرائح مهنية، من محامين وصحفيين وطلبة، في حين طالبت قوى معارضة بتأجيل الانتخابات.

مكة المكرمة