رفض التخلص من الإسلاميين.. القشة الإماراتية التي قصمت ظهر البشير

تقرير يكشف تفاصيل تخلي أبوظبي والرياض عنه
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GKdNMW

رفض البشير طلب الإمارات بالتخلي عن الإسلاميين ما أدى إلى ترك أبوظبي له

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 03-07-2019 الساعة 10:55

أوردت وكالة "رويترز" تقريراً حول الأحداث الأخيرة للرئيس السوداني السابق عمر البشير، وعلاقته مع الإمارات، وبينت أن أبوظبي تخلّت عنه عقب رفضه التخلص من الإسلاميين.

وفي تقرير الوكالة الذي نشرته اليوم الأربعاء، وترجمه "الخليج أونلاين"، قالت إنه خلال حكمه الذي دام 30 عاماً نجا عمر حسن البشير من محاولات الانقلاب والتمرد والحرب، إلا أن إخفاقه في قراءة السياسة بالمنطقة والحفاظ على تحالف رئيسي واحد، هو الذي أدى إلى سقوطه.

وفي ليلة العاشر من أبريل، زار صلاح قوش، رئيس المخابرات السوداني، الرئيس البشير حينها في قصره لطمأنته على أن الاحتجاجات الجماهيرية لا تشكل تهديداً لحكمه.

ولمدة أربعة أشهر، كان الآلاف من السودانيين يخرجون إلى الشوارع ويطالبون بالديمقراطية ووضع حد للأوضاع الاقتصادية.

وأخبر قوش البشير أن معسكراً للاحتجاج خارج وزارة الدفاع القريبة سيتم احتواؤه أو سحقه، وفقاً لما ذكرته أربعة مصادر، أحدهم كان حاضراً في الاجتماع.

وذهب البشير إلى النوم حينها، وعندما استيقظ بعد أربع ساعات أدرك أن قوش قد خانه، إذ اختفى حراس القصر وحل محلهم الجنود النظاميون، وكان حكم البشير في نهايته.

وقال أحد أعضاء الدائرة الداخلية للبشير، وهو واحد ممن كانوا يتحدثون معه في تلك الساعات الأخيرة: إن "الرئيس ذهب للصلاة"، وقال مطلعون للوكالة: "كان ضباط الجيش ينتظرونه عندما ينتهي".

وأبلغوا البشير أن اللجنة الأمنية العليا السودانية، المؤلفة من وزير الدفاع وقادة الجيش والمخابرات والشرطة، بإقالته من السلطة، بعد أن فقد السيطرة على البلاد.

ونُقل إلى سجن كوبر بالعاصمة الخرطوم، حيث سجن آلاف المعارضين السياسيين خلال فترة حكمه.

وتقول الوكالة: "لقد كان الانقلاب سلساً بشكل ملحوظ ضد رجل كان قد شهد ثورات ومحاولات انقلابات، ونجا من العقوبات الأمريكية، وتجنب الاعتقال من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة الإبادة الجماعية وجرائم الحرب في دارفور".

مظاهرات السودان

وأجرت "رويترز" مقابلات مع أكثر من عشرة مصادر لديها كانت على معرفة مباشرة بالأحداث التي أدت إلى الانقلاب لتعرف كيف فقد البشير سيطرته على السلطة في النهاية.

هذه المصادر، من ضمنها وزير سابق في الحكومة، وعضو في الدائرة الداخلية للبشير، صورت (البشير) زعيماً ماهراً في التلاعب والسيطرة على الفصائل الإسلامية والعسكرية المتناحرة في السودان، ولكنه معزول بشكل متزايد في شرق أوسط متغير.

تحور العلاقة مع الإمارات

ووصفوا كيف تعامل البشير مع أحد الشؤون الرئيسية مع دولة الإمارات، وكانت أبوظبي الغنية بالنفط قد ضخت في السابق مليارات الدولارات في خزائن السودان.

وخدم البشير مصالح الإمارات في اليمن، حيث تشن أبوظبي والرياض حرباً بالوكالة على مليشيات الحوثيين المتهمة بالدعم من إيران.

ولكن في نهاية عام 2018، مع انهيار الاقتصاد السوداني وخروج المحتجين إلى الشوارع، وجد البشير نفسه دون هذا الصديق القوي والأثرياء، وفق ما بينت "رويترز".

وروت المصادر كيف اتصل قوش، رئيس جهاز المخابرات والأمن الوطني، بالسجناء السياسيين وجماعات المعارضة السودانية لطلب الدعم في الأسابيع التي سبقت تحرك الجنرالات ضد البشير.

وفي الأيام التي سبقت الانقلاب، قالت هذه المصادر إن قوش أجرى اتصالاً هاتفياً واحداً على الأقل مع مسؤولي المخابرات في الإمارات لتزويدهم بتحذير مسبق مما كان على وشك الحدوث.

ولم ترد الحكومتان الإماراتية والسعودية على أسئلة مفصلة من "رويترز" بخصوص هذا المقال.

وكتب وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش على "تويتر" في يونيو، أنه بعد إقالة البشير كانت الإمارات على اتصال "بجميع عناصر المعارضة السودانية والمجلس العسكري الانتقالي" الذي تولى السلطة.

وقال قرقاش: "لا شك في أنها فترة حساسة بعد سنوات من دكتاتورية البشير والإخوان المسلمين"، في إشارة إلى حلفاء البشير الإسلاميين في السودان.

خيانة بسبب عداوة الإسلاميين

وكانت العلاقات بين البشير والإمارات لا تزال دافئة في فبراير 2017، عندما زار ولي العهد محمد بن زايد في أبوظبي. وكان نحو 14 ألف جندي سوداني يقاتلون في اليمن كجزء من تحالف عسكري بقيادة السعودية والإمارات ضد الحوثيين.

وقال مسؤول كبير في الحكومة السودانية أطلعه البشير على الاجتماع إن الأمير (محمد بن زايد) يأمل الآن في تعاون البشير في مجال آخر (قمع الإسلاميين).

ويتابع التقرير أن الإمارات كانت تقود الجهود الإقليمية لمواجهة الإسلام السياسي، الذي تعتبره هي والسعودية تهديداً مباشراً للحكم الملكي والمنطقة.

وازدادت الجهود منذ عام 2011، عندما اجتاحت ثورات الربيع العربي الشرق الأوسط.

وكانت إحدى الجماعات الإسلامية على وجه الخصوص تزداد قوة (جماعة الإخوان المسلمين).

وتعتبر الإمارات والسعودية جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية، فيما تنفي الجماعة ذلك وتقول إنها سلميّة.

ويتابع التقرير أنه في عام 2012 انتخب المصريون مرشح الإخوان محمد مرسي كأول رئيس إسلامي لهم. وبعد عام من ذلك أطاح به الجيش، بما يرضي الإمارات والسعودية، حيث أرسلت مع حليفتها الكويت مساعدات بقيمة 23 مليار دولار إلى القاهرة على مدار 18 شهراً.

وفي السودان، كان تأثير الإسلاميين راسخاً أكثر منه في مصر، وامتد لعقود؛ إذ استولى البشير على السلطة في عام 1989 كرئيس للمجلس العسكري الإسلامي، والآن الإسلاميون يسيطرون على الجيش والمخابرات والوزارات الرئيسية.

ووفقاً لمسؤول حكومي كبير، توصل البشير وبن زايد إلى "تفاهم" بأن البشير سوف يستخرج الإسلاميين، وفي المقابل، ستقدم الإمارات الدعم المالي للسودان.

ولكن لم يشر البشير كيف خطط للقيام بذلك، وفق ما أورد التقرير.

وفي تصريحات أذيعت خلال الاجتماع، شكر بن زايد الزعيم السوداني لإرسال قواته لدعم الإمارات والسعودية في اليمن، وقال: "أريد أن أقول كلمة الحقيقة عن الرئيس: عندما ساءت الأمور وازدادت سوءاً، دعم السودان التحالف العربي دون أن يطلب أي شيء في المقابل".

ويتابع التقرير بأن "مليارات الدولارات من الإمارات تدفقت إلى السودان بعد محادثات أبو ظبي".

وأفادت وكالة الأنباء الحكومية الإماراتية أنه في العام المنتهي في مارس 2018، قدمت الإمارات ما مجموعه 7.6 مليارات دولار في شكل دعم للبنك المركزي السوداني، في الاستثمارات الخاصة والاستثمار من خلال صندوق أبوظبي للتنمية.

طعنة الساعد الأيمن

أحد كبار مساعدي البشير الموثوق بهم، كُلِّف مدير مكتبه، طه عثمان الحسين، بالتعامل مع علاقات السودان مع الإمارات والسعودية.

الحسين، ضابط مخابرات سابق، وصفه زملاؤه بأنه طموح وماهر، لكن وزراء الحكومة استاؤوا من نفوذه، واشتكوا من أنهم لا يستطيعون الوصول إلى البشير دون المرور عبره، وأنه كان يسيطر فعلياً على السياسة الخارجية.

وفي إحدى الحالات أصدر إعلاناً مهماً عن السياسة الخارجية لوكالة الأنباء الحكومية السودانية ووكالة الأنباء السعودية، متجاوزاً وزارة الخارجية.

وقال غمار حباني، وهو مسؤول كبير في حزب المؤتمر الوطني للبشير: "لقد كان الرجل الذي لديه تأثير سحري على عقل البشير".

أعداء الحسين، ومن بينهم رئيس التجسس في السودان آنذاك وكبار السياسيين، اتهموه علناً ​​بالتجسس لمصلحة السعودية.

وزعمت المخابرات السودانية أن السعودية والإمارات قد أودعت 109 ملايين دولار لحسين في حساب مصرفي في دبي.

ونفى الحسين هذه المزاعم، التي نقلتها وسائل الإعلام السودانية في ذلك الوقت، في اجتماعات مع البشير، حسبما ذكرت عدة مصادر لـ"رويترز".

وقال المسؤول الحكومي السابق إن البشير أخرج الحسين في يونيو 2017 عندما ظهر أنه حصل على الجنسية السعودية.

وانتقل حسين إلى الرياض وأصبح مستشاراً للسعودية والإمارات، وهو منصب لا يزال يشغله، وهو يتنقل بين الدولتين.

وقال حباني، العضو البارز في حزب المؤتمر الوطني، للبشير: "قضية طه (حسين) تركت ندبة كبيرة على البشير". وكانت إقالته بمثابة ضربة للإمارات.

"نحن إسلاميون"

وفي صيف عام 2017، يتابع التقرير، "انفجرت أزمة دبلوماسية بين دول الخليج العربية، وقطعت الإمارات والسعودية العلاقات مع قطر، غاضبة من دعم الإخوان المسلمين".

ووضع الصدع (الخليجي) البشير في موقف صعب؛ إذ قدمت قطر، مثل الإمارات، مليارات الدولارات من المساعدات المالية لاقتصاد السودان الفقير.

وضغط حلفاء البشير الإسلاميون في السودان عليه للمحافظة على علاقاته مع قطر وعدم الانحياز إلى النزاع.

وقال المسؤول الحكومي السابق، إن رسالتهم كانت واضحة للغاية؛ "ينبغي لنا الحفاظ على العلاقات مع قطر".

وفي مارس 2018، أعلن السودان وقطر عن خطط لإبرام 4 مليارات دولار لتطوير ميناء سواكن على البحر الأحمر قبالة ساحل السودان.

واختار البشير عدم رمي دعمه وراء الإمارات والسعودية في النزاع، كما اختار عدم تقليص تأثير الإسلاميين في حكومته.

وقال المسؤول الحكومي البارز إن البشير خائف من عزل الشخصيات الإسلامية القوية.

من بين هؤلاء، علي عثمان طه، النائب الأول للرئيس السابق، وخليفته بكري حسن صالح، الذي شارك في الانقلاب الذي أوصل البشير إلى السلطة.

وبحلول أكتوبر 2018 كان السودان ينزلق إلى أزمة اقتصادية مع نقص في المعروض من الخبز والوقود والعملات الصعبة.

وفي اجتماع لحزب المؤتمر الوطني للبشير ، سألوا الرئيس: لماذا لم تقدم الإمارات والسعودية مساعدات للسودان؟ فأجاب: "إن إخواننا يريدون مني أن أتخلص منكم أيها الإسلاميون".

وفي ديسمبر 2018 أوقفت الإمارات إمدادات الوقود للسودان، على حد تعبير ثلاثة مسؤولين سودانيين، مستاءين من أن البشير لم يلتق بنهاية الصفقة لإقناع الإسلاميين.

وتتابع المصادر: "قررت الإمارات والسعودية عدم دعم البشير مالياً لأنه رفض التخلص من الإسلاميين، ولن يستسلم للضغوط لدعم السعودية والإمارات ضد قطر"، "لن يقبلوا بأن السودان لن يقف إلى جانب".

وفي فبراير 2019 بدا البشير كأنه يختم مصيره في اجتماع لمجلس الشورى السوداني، الذي يتكون من كبار قادة البلاد.

وفي الوقت الحالي، اندلعت الاحتجاجات على أسعار الخبز المرتفعة في جميع أنحاء البلاد، وأعلن البشير: "نحن إسلاميون ونفخر بكوننا إسلاميين".

وقال المسؤول الحكومي الكبير إن هذه كانت نقطة اللاعودة، وكان من الواضح أن البشير لن يتعامل مع الإسلاميين.

مؤامرة

ووراء الكواليس، كانت مؤامرة إزالة البشير تتشكل. وروى أحد زعماء المعارضة، الذي كان من بين السجناء السياسيين في سجن كوبر بالخرطوم، حيث يقبع البشير الآن، كيف ظهر قوش بشكل غير متوقع في السجن بالأيام الأولى من يناير 2019 والتقى مع ثمانية من الشخصيات المعارضة.

وأخبر قوش السجناء أنه جاء من أبوظبي ووعد من الإمارات بالوقود والمساعدات الاقتصادية الأخرى. لقد أراد من السجناء أن يدعموا خطة عامة لنظام سياسي جديد في السودان. وأكد مصدر مقرب من قوش المحادثة.

وعاد قوش إلى السجن بعد 10 أيام، وهذه المرة زار 26 زنزانة تحتجز سجناء سياسيين، ومنذ ذلك الحين تحسنت الظروف.

وقال زعيم المعارضة، الذي أصبح الآن حراً إلى جانب الآخرين، لقد تلقينا سجائر مجانية وجهاز تلفزيون وتبغاً، ووجدنا أنه من الغريب أن يزور رئيس الاستخبارات سجناء المعارضة، لكن عندما حدث الانقلاب فهمت السبب.

ووفقاً لدبلوماسي غربي كبير في الخرطوم، وهو عضو في الحزب الحاكم ومصدر مقرب من قوش، فإن الإمارات اقترحت وقوش في منتصف فبراير خروجاً كريماً للرئيس، وبموجب الخطة سيبقى البشير في السلطة لفترة انتقالية تليها الانتخابات.

وأعلن قوش في مؤتمر صحفي في 22 فبراير أن البشير سيتنحى عن زعامة حزب المؤتمر الوطني ولن يسعى لإعادة انتخابه في عام 2020.

ولكن في خطاب متلفز بعد ذلك بفترة قصيرة، لم يشر البشير إلى الاستقالة كزعيم للحزب، وقال لأعضاء الحزب في وقت لاحق في نفس اليوم إن قوش بالغ في الأمر. وبدأت عندها التحركات ضد البشير تتسارع.

وأجرت الإمارات اتصالات مع أحزاب المعارضة السودانية والجماعات المسلحة التي شنت حرباً ضد البشير لمناقشة "الوضع السياسي في السودان بعد البشير"، كما قال أحد زعماء المسلحين وشخص كان يعمل كحلقة وصل بين الجانبين.

وقررت الإمارات والسعودية عدم دعم البشير مالياً لأنه رفض التخلص من الإسلاميين.

عندما أقام المحتجون معسكراً خارج وزارة الدفاع، وليس بعيداً عن مقر إقامة البشير ، في 6 أبريل، لم يقم جهاز المخابرات والأمن الوطني التابع لقوش بأي شيء لإيقافهم.

وقال غمار حباني، مسؤول كبير في حزب المؤتمر الوطني للبشير: "عندها أدركنا أن الجيش سيطر على الأمر. تواصل قوش مع كبار المسؤولين بما في ذلك وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش وقائد الشرطة، واتفقوا على أن الوقت قد حان لإنهاء حكم البشير".

وقال مصدر مقرب من قوش إن كلاً من الرجال أدرك أن "البشير قد انتهى"، وأكد متحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي الذي يحكم السودان الآن أن قوش قام بدور قيادي.

حليف البشير منذ زمن طويل، قائد المليشيا الجنرال محمد حمدان دقلو ، كان آخر من انضم إلى المؤامرة. يُعرف دقلو باسم حميدتي، وهو الاسم الذي أعطته جدته له، ويقود "قوات الدعم السريع" السودانية، وهي وحدة شبه عسكرية مدججة بالسلاح ويبلغ عددها عشرات الآلاف وتسيطر على الخرطوم.

وتمت تسوية مصير البشير وفي الساعات الأولى من يوم 11 أبريل تمت إقالته من السلطة.

وبعد بضعة أيام، عاد الحسين إلى السودان كجزء من وفد سعودي وإماراتي قابل حكام الجيش السودانيين الجدد.

وفي 21 أبريل، أعلنت الإمارات والسعودية أنهما ستقدمان 3 مليارات دولار من المساعدات للسودان. وقال حميدتي في وقت لاحق إن القوات السودانية ستبقى في اليمن.

في نفس الوقت تقريباً، كانت جماعات المعارضة والمسلحون تلتقي بمسؤولين في الإمارات في أبوظبي.

وكان أحمد توجود، أحد كبار المسؤولين في حركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور ، من بين الذين حضروا المحادثات، وقال إن المسؤولين الإماراتيين يريدون سماع وجهات نظرهم بشأن المصالحة والاستقرار، وتابع توجود: "ركزنا على عملية السلام وكيفية حل النزاع في مناطق الحرب".

وقال توجود والشخص الذي قام بالتنسيق، إن الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، أحد أفراد العائلة الحاكمة في أبوظبي، أشرف على الاتصالات بين الإمارات والجماعات المسلحة. 

وفي الأسابيع التي تلت إقالة البشير، ظهر حليفه القديم حميدتي كأقوى شخصية في السودان، كنائب لرئيس المجلس العسكري الانتقالي الذي يدير البلاد الآن.

واكتسب تاجر الماشية السابق سمعة دولية كواحد من أكثر قادة المليشيات قسوة في حرب دارفور التي بدأت في عام 2003. واتهمت جماعات حقوق الإنسان مليشياته بالفظائع بما في ذلك حرق القرى واغتصاب وقتل المدنيين، ونفى حميدتي المزاعم، كما فعلت حكومة البشير.

واستقال قوش من منصبه في المجلس العسكري الانتقالي في 13 أبريل. وكان المحتجون يتعرضون للاشمئزاز من قبل المتظاهرين، وتعرضوا لضغوط هائلة للتنحي.

وما يزال مكان قوش غير معروف لكن قوات الأمن منتشرة حول منزله في الخرطوم.

وفي 3 يونيو، فضّ جنود حميدتي الاعتصام خارج وزارة الدفاع، وفتحوا النار على المتظاهرين. ويقول مسعفون من المعارضة إن أكثر من 100 شخص قتلوا، في حين قدرت السلطات السودانية العدد بـ62.

مكة المكرمة