رموز النظام السابق في الجزائر يمثلون أمام القضاء

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LNDmAB

شغل أويحيى رئاسة الحكومة خمس مرات منذ عام 1995 في عهد بوتفليقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-05-2019 الساعة 16:23

مثل رئيس الوزراء الجزائري السابق، أحمد أويحيى، ووزير مالية حكومته كريم جودي، والوزير الأول عبد المالك سلال، أمام محكمة سيدي امحمد بالعاصمة؛ للتحقيق في قضايا فساد.

ووصل أويحيى، اليوم الخميس، وفق قناة النهار الجزائرية، برفقة الوزراء؛ عمار غول، وعمارة بن يونس، ونجل والي الجزائر العاصمة السابق، عبد القادر زوخ، وحسين نسيب، وزير الموارد المائية، إلى المحكمة للمثول أمام وكيل الجمهورية.

وخلال تظاهرات الحراك الشعبي بالجزائر رفع متظاهرون عدة شعارات تطالب القضاء بالتحقيق في ملفات فساد خلال فترة حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وشغل أويحيى رئاسة الحكومة خمس مرات؛ منذ 1995، كان آخرها بين أغسطس 2017 ومارس 2019، واستقال بعدها بعام على خلفية الحراك الشعبي الذي دفع الرئيس بوتفليقة إلى الاستقالة.

ووُجهت انتقادات حادة إلى حكومة أويحيى؛ لتساهلها مع أرباب العمل، وهو ما أدى إلى سيطرتهم على مراكز صنع القرار.

كما قدمت تلك الحكومة مشروع التمويل غير التقليدي في خريف 2017 (طباعة العملة المحلية)، باعتبار ذلك حلاً لمواجهة عجز الخزينة وسداد الدين الداخلي، رغم تحذيرات الخبراء والمختصين.

وطبعت ما يفوق 55 مليار دولار في إطار التمويل غير التقليدي، حسب بيانات رسمية حديثة لـ"المركزي الجزائري".

وقبل أيام، ذكر البنك المركزي الجزائري في تقرير له أن حكومة أويحيى أصرت على خيار التمويل غير التقليدي وطبع الدينار في 2017، رغم معارضة البنك هذا الإجراء.

مكة المكرمة