روحاني: إيران وعُمان مسؤولتان رئيستان عن أمن "هرمز"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GW94om

تشير تقارير إلى أن عُمان تبذل جهود وساطة لتخفيف التوتر في الخليج

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 28-07-2019 الساعة 13:55

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن إيران وسلطنة عُمان هما "المسؤولتان الرئيستان" عن ضمان أمن مضيق هرمز، وإن بلاده ستواجه "بقوةٍ" أي خرق لأمن المضيق وبحر عُمان.

جاء ذلك خلال استقبال الرئيس الإيراني، اليوم الأحد، وزيرَ الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي، الذي بدأ أمس السبت زيارة لإيران، قالت الخارجية العمانية إنها ستركز على التطورات الأخيرة في منطقة الخليج العربي.

يوسف بن علوي كان التقى في طهران، أمس، وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني.

وخلال استقبال المسؤول العُماني، قال الرئيس الإيراني: إن "إيران ستواجه بقوةٍ أي خرق للمقررات التي تضمن أمن مضيق هرمز وبحر عُمان".

وعن أزمة الناقلة الإيرانية التي احتجزتها بريطانيا في مضيق هرمز، الشهر الجاري، أشار روحاني إلى أن "إيقاف الناقلة عمل غير قانوني ولن تكون له أي منفعة لبريطانيا".

من جهتها، قالت الخارجية العمانية في منشور على صفحتها الرسمية بـ"تويتر": إنه "تم خلال المقابلة بحث عدة ملفات، أبرزها العلاقات الثنائية وإرساء السلام في المنطقة، وضرورة الحفاظ على أمن وسلامة الملاحة الدولية في الخليج".

وأمس السبت، شدد بن علوي بعد لقائه شمخاني، على أن من الضروري مراعاة جميع الدول قواعد السلامة، خاصة في منطقة مضيق هرمز، وأن تتجنب أي تصرفات من شأنها إحداث أزمة.

وتشير تقارير إلى أن سلطنة عُمان تبذل جهود وساطة، لتخفيف التوترات التي تصاعدت بعد احتجاز إيران مؤخراً ناقلة ترفع العَلم البريطاني في مضيق هرمز، رداً على احتجاز ناقلة نفط إيرانية قرابة سواحل منطقة جبل طارق التابعة للتاج البريطاني. 

وتحتفظ سلطنة عُمان بعلاقات ودية مع الولايات المتحدة وإيران، وسبق أن أدت دور الوسيط بين البلدين، اللذين قطعا العلاقات الدبلوماسية بعد الثورة الإيرانية في عام 1979.

وواشنطن وطهران على خلاف منذ وقت طويل، بسبب برنامجَي إيران النووي والصاروخي، وتصاعدت حدة التوتر بعدما أسقطت إيران طائرة أمريكية مسيَّرة في منطقة الخليج، وقالت الولايات المتحدة إنها أسقطت طائرة إيرانية مسيَّرة واحدة على الأقل، وهو ما تنفيه طهران.

وهددت إيران بمنع عبور شحنات النفط من الممر المائي، حيث تعرضت عدة ناقلات نفط لهجمات، إذا حاولت الولايات المتحدة خنق اقتصادها بمواصلة فرض العقوبات على صادراتها النفطية.

مكة المكرمة