روحاني يقول إن إيران ستواصل إنتاج الصواريخ

حذّر روحاني من ردّ فعل قوي في حال أي نقض للاتفاق النووي

حذّر روحاني من ردّ فعل قوي في حال أي نقض للاتفاق النووي

Linkedin
whatsapp
الأحد، 29-10-2017 الساعة 12:37


قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إن بلاده ستواصل إنتاج الصواريخ لأغراض دفاعية، مؤكداً أن ذلك لا يتعارض مع القوانين الدولية.

وفي خطاب ألقاه أمام البرلمان، الأحد، حذّر روحاني من ردّ فعل قوي في حال أي نقضٍ للاتفاق النووي، مضيفاً: "سنستمر في إنتاج وتصنيع وتخزين أي سلاح نحتاجه للدفاع عن أنفسنا في الوقت اللازم، لقد أنتجنا، وننتج، وسنواصل إنتاج الصواريخ".

وشدد روحاني على أن تطوير بلاده لقدراتها العسكرية لا ينتهك أي اتفاقات دولية، ومن ضمنها الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع المجتمع الدولي، صيف العام 2015، موضحاً: "سنواصل تعزيز قدراتنا الدفاعية والدفاع عن أمننا القومي، وأي نقض منكم لتعهداتكم فإن إيران سترد عليه بقوة".

اقرأ أيضاً :

هل تتحقق نبوءة "بلومبيرغ" لعام 2017 بانعزال أمريكا عن العالم؟

وجاءت تصريحات روحاني قبيل لقائه المرتقب مع المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوكيا أمانو، الذي يزور طهران حالياً، حيث التقى مع رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، علي أكبر صالحي، ومن المقرر أن يلتقي كلاً من روحاني ووزير الخارجية، محمد جواد ظريف.

وتأتي زيارة أمانو لطهران بعد إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، استراتيجيته الجديدة ضد إيران، مطلع الشهر الجاري، ودعوته لتشديد الرقابة على البرنامج النووي الإيراني، في حين كان أمانو قد أعلن وقتها أن الوكالة تمارس أشد أنواع الرقابة على برنامج إيران النووي.

وأبرمت الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، في يوليو 2015، اتفاقاً مع إيران، وافقت بموجبه طهران على تقييد برنامجها النووي، مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها بسبب هذا البرنامج، إلا أن طهران لم تلتزم بشكل مقنع بالنسبة إلى المجتمع الدولي، وأجرت العديد من التجارب الباليستية.

ووفق القوانين الأمريكية، فإنه يتعيّن على رئيس البلاد الإدلاء بإفادة أمام المشرّعين في الكونغرس كل 3 أشهر، بخصوص مدى التزام طهران بالاتفاق النووي وتجديده للمصادقة على الاتفاق، وذلك اعتماداً على نتائج التحقيقات التي تجريها وزارة الخارجية.

مكة المكرمة