روسيا ترفض التهدئة وتصر على تسليم ريف حمص للأسد

شن النظام أكثر من 70 غارة على المنطقة

شن النظام أكثر من 70 غارة على المنطقة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 02-05-2018 الساعة 11:25


رفضت روسيا عرضاً قدمته فصائل المعارضة بالتهدئة في ريف حمص الشمالي المحاصر، وأمهلت المعارضة حتى الساعة 12 من ظهر اليوم (09.00 ت.غ) للموافقة على تسليم المنطقة للنظام السوري.

وأفادت مصادر مطلعة للأناضول أن مقترح المعارضة في اجتماعها أمس مع الجانب الروسي في الريف الشمالي لمحافظة حمص (وسط)، تضمن "وقف إطلاق النار، والسماح بدخول مؤسسات الدولة، وفتح الطريق الدولي الذي يمر بالمنطقة، وبقاء فصائل المعارضة دون تسليم سلاحها".

إلا أن موسكو رفضت المقترح وأصرت على "بسط قوات النظام السيطرة على المنطقة بالكامل وتسليم المعارضة للسلاح الثقيل مقابل خروج من لا يرغب بالبقاء من مقاتلين ومدنيين"، بحسب المصادر ذاتها.

اقرأ أيضاً :

"العملاء".. يد النظام التي تضرب "خفض التصعيد" بالجنوب السوري

وأشارت المصادر إلى أن المقترح الروسي قوبل برفض كبير من قبل فصائل المعارضة، والمدنيين الذين خرجوا في مظاهرات ليلة أمس، رفضاً لما وصفوه بالإملاءات الروسية، وتكرار سيناريو الغوطة الشرقية.

وشنت قوات النظام منذ صباح أمس الثلاثاء أكثر من 70 غارة جوية على المنطقة، رغم أنها مدرجة ضمن مناطق خفض التوتر، التي تم الاتفاق عليها بين روسيا وإيران وتركيا في العاصمة الكازاخستانية أستانة.

واستهدفت الغارات بلدة الزعفرانة وقرى عز الدين وطلف وديرفول ومكرمية، وأكدت مصادر محلية خروج مستشفى الزعفرانة عن الخدمة بعد إصابته بالقصف.

ولفتت إلى أن قوات النظام بدأت باستهداف المناطق المحاصرة شمالي حمص بعد الانتهاء من السيطرة على مناطق المعارضة في الغوطة الشرقية.

ويعيش ما بين 200 ألف و250 ألف شخص شمالي حمص، تحت الحصار، منذ 5 سنوات.

مكة المكرمة