روسيا "ستدعم" هدنة بسوريا لـ30 يوماً.. والمعارضة ترحّب

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-02-2018 الساعة 17:51


أعربت روسيا التي تقاتل قواتها إلى جانب نظام الأسد في سوريا، عن استعدادها لـ"دراسة" وقف لإطلاق النار في سوريا (الغوطة الشرقية) لمدة 30 يوماً.

ونقلت وكالة "رويتزر" عن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الخميس، قوله إن موسكو مستعدة لدراسة وقف إطلاق النار لمدة 30 يوماً في سوريا.

واشترطت الخارجية الروسية ألَّا تشمل هذه الهدنة التنظيمات التي وصفتها بـ"المتشددة"، في إشارة إلى تنظيم الدولة وجبهة النصرة والجماعات الأخرى "التي تقصف المناطق السكنية في دمشق".

اقرأ أيضاً :

من باطن الأرض.. صرخات نساء تجرعن "أهوال القيامة" بالغوطة

وفي أول رد فعل على الطرح الروسي، رحبت هيئة التفاوض السورية بمبادرة لافروف حول اقتراح النظر في الهدنة، والذي يأتي بعد أقل من أسبوع على الأحداث التي تشهدها غوطة دمشق الشرقية.

ودعا رئيس الهيئة نصر الحريري إلى "إعلان هدنة فورية في سوريا، تترافق مع مفاوضات جدية لتثبيت وقف إطلاق النار وتفعيل المسارين الإنساني والسياسي".

وتقصف قوات النظام، منذ الأحد، بالطائرات والمدفعية والصواريخ مدن الغوطة الشرقية وبلداتها، بالتزامن مع استقدامها تعزيزات عسكرية تُنذر بهجوم وشيك على معقل الفصائل المعارضة الأخير قرب دمشق.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن عدد الضحايا ارتفع إلى أكثر من 330 قتيلاً، بينهم نحو 70 طفلاً، في حين تجاوز عدد الإصابات 1500، في هجمة هي الأبشع منذ 3 أشهر.

مكة المكرمة