روسيا للأكراد: أمريكا خانتكم.. انسحبوا أو حاربوا الأتراك

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/NMJvzm

روسيا قالت إن واشنطن خانت الأكراد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 23-10-2019 الساعة 12:59

هددت روسيا، اليوم الأربعاء، بسحب قواتها وقوات النظام السوري من شمالي سوريا، في حال لم ينسحب المقاتلون الأكراد من تلك المناطق، في إشارة إلى تركهم يواجهون الجيش التركي.

وقال المتحدث باسم الكرملين الروسي، ديمتري بيسكوف: "إن حرس الحدود السوري والشرطة العسكرية الروسية سيضطران للانسحاب من شمالي سوريا إذا لم تنسحب قوات الأكراد من تلك المنطقة".

كما هاجم الولايات المتحدة الأمريكية وقال إنها "تخلت عن الأكراد وخانتهم بطريقة ما، والآن يفضلون تركهم على الحدود ومحاربة الأتراك".

وأكد بيسكوف ضرورة انسحاب من تصفهم تركيا بـ"الإرهابيين" من الحدود في إطار الاتفاق، قائلاً: "إنه في حال عدم انسحاب المقاتلين الأكراد في إطار الاتفاق بين روسيا وتركيا فإنهم سيواجهون ضربات الجيش التركي".

وأمس الثلاثاء، اتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان على سلسلة تدابير لضمان طرد المليشيات الكردية الانفصالية من الشريط الحدودي السوري - التركي، وإنشاء منطقة آمنة شمال سوريا.

وحول ما اتفق عليه الزعيمان خلال لقائهما أوضح وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أنه تم الاتفاق على أن الشرطة العسكرية الروسية ووحدات "جيش النظام السوري" ستدخل منطقة العملية التركية بشمال سوريا، ابتداء من منتصف ليل 23 أكتوبر.

وأشار الوزير الروسي إلى أن موسكو وأنقرة اتفقتا على آلية مشتركة لمراقبة تنفيذ المذكرة حول سوريا، وأن روسيا وتركيا ستسيِّران دوريات مشتركة في "المنطقة الآمنة" بشمال سوريا.

ولم تنفَّذ حتى الآن جميع بنود الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين تركيا وأمريكا الخميس الماضي، والقاضي بأن تكون "المنطقة الآمنة" في الشمال السوري تحت سيطرة الجيش التركي، ورفع العقوبات عن أنقرة، وانسحاب المليشيات الكردية من المنطقة إلى عمق 32 كيلومتراً، وجمع أسلحتهم الثقيلة.

وفي 9 أكتوبر الجاري، أطلق الجيش التركي عملية "نبع السلام" في منطقة شرقي نهر الفرات شمالي سوريا، "لتطهيرها من إرهابيي حزب العمال الكردستاني وعناصر تنظيم داعش"، إلى جانب إنشاء "منطقة آمنة" لعودة اللاجئين السوريين إلى بلدهم بعد نزوح قسري وتغيير ديموغرافي.

مكة المكرمة