روسيا: لن نقف عاجزين دون سلاح في مواجهة أمريكا

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 14-07-2018 الساعة 09:11

قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف: إن "تطوير وتصميم أسلحة جديدة أمر ضروري لبلادنا روسيا من أجل حماية أمنها".

وشدّد لافروف، خلال مقابلة مع قناة روسيا اليوم أُذيعت الليلة الماضية، على أن بلاده لا يمكن أن تقف عاجزة دون سلاح أمام الولايات المتحدة.

وقال لافروف: "في عام 2002، اعتبر الرئيس فلاديمير بوتين أن انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة (الخاصة بأنظمة الدفاع الصاروخي) يُعتبر خطأ، فأجابه الرئيس الأمريكي حينها، جورج بوش الابن، بأن بلاده بحاجة لبناء نظام دفاع صاروخي، وأنه ليس موجّهاً ضدّ روسيا، ولكن ضد دول أخرى. وذكر إيران وكوريا الشمالية".

وتابع لافروف قائلاً: "تم التوقيع على معاهدة الحدّ من أنظمة الدفاع الصاروخية من قبل الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي، في مايو 1972. ولم يُحدَّد وقت معيّن لتنفيذها. في عام 2001 أعلنت واشنطن الانسحاب من المعاهدة، وفي عام 2002 توقّف العمل بمعاهدة الدفاع الصاروخي بين البلدين".

ووفقاً لوزير الخارجية الروسي، بعدها بدأت روسيا بتطوير أسلحة جديدة قادرة على حماية مصالحها وأمنها القومي.

وأوضح الوزير الروسي: "انسحبت الولايات المتحدة من المعاهدة، وبدأنا بتطوير أسلحة جديدة تتفوّق على نظيرتها الأمريكية؛ لأنّنا لا نسمح لأنفسنا بأن نقف عاجزين في مواجهة الولايات المتحدة، التي تملك أسلحة وأنظمة دفاع صاروخي استراتيجية"، بحسب تعبيره.

وأردف بالقول: "لذلك حاولنا حماية أمننا بطريقة ما في هذا الوضع، لا شيء أكثر من ذلك، ونحن لا ننوي مهاجمة أحد، ولكننا نريد أن نحمي أنفسنا بشكل جيد من أي اعتداءات موجّهة ضدنا".

وأعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في وقت سابق، أن الأسلحة الروسية الجديدة التي كُشف عنها في 1 مارس الماضي، ستضمن التكافؤ الاستراتيجي لروسيا مع القوى العسكرية الكبرى.

مكة المكرمة