روسيا والأردن يتفقان على ضرورة التسوية السياسية في سوريا

الصفدي: الأردن سيعمل مع روسيا بكل زخم لمحاصرة الأزمة السورية

الأردن يؤكد التزامه بمنطقة خفض التصعيد في جنوبي سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 04-07-2018 الساعة 13:01

اتفق وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف على ضرورة التسوية السياسية في سوريا.

وأكد الصفدي خلال مؤتمر المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الروسي في موسكو، اليوم الأربعاء، أن الحدود الأردنية ستبقى بوابة لإيصال الدعم للسوريين، مؤكداً أن القضية الأساس هي تأمين المواطنين السوريين على أراضيهم.

وشدد على ضرورة معالجة الوضع جنوبي سوريا بأسرع وقت ممكن، وقال: "علينا تقديم العون لتفادي وقوع كارثة إنسانية جنوب سوريا".

وتابع: "الأردن سيعمل مع روسيا بكل زخم لمحاصرة الأزمة السورية"، معبراً عن قلقه الشديد بخصوص ما يجري في جنوبي سوريا.

وقال: "نريد وقفاً للنار في جنوب سوريا، والحيلولة دون وقوع أزمة إنسانية" مؤكداً أن "الحل في سوريا سياسي".

وشدد الصفدي على أن "الأردن يؤكد التزامه بمنطقة خفض التصعيد في جنوب سوريا، وهناك اتصالات مكثفة مع الإدارة الأمريكية بخصوص السلام في سوريا".

 

 

من جانبه، قال سيرغي لافروف إنه بحث التسوية السورية مع الأردن وفق القرار الأممي، قائلاً: "نثمن دور الأردن في الحوار بين الحكومة والمعارضة جنوب سوريا".

وأضاف: "روسيا والأردن يعبران عن قلقهما من التسوية في الشرق الأوسط، وعلى اللاعبين الدوليين مساعدة اللاجئين السوريين دون شروط مسبقة".

وتنفذ قوات النظام السوري منذ 19 يونيو ،بدعم روسي، عملية عسكرية واسعة في محافظة درعا، التي تضم مناطق خاضعة لقوات النظام وأخرى لفصائل معارضة.

وأقفلت المعابر بين الأردن وسوريا مع تصاعد العمليات العسكرية في الجنوب، وسيطرة مقاتلي المعارضة عليها في 2015.

وأعلن الأردن حدوده الشمالية والشمالية الشرقية منطقة عسكرية مغلقة في يونيو 2016، إثر هجوم ضد نقطة متقدمة لحرس الحدود في مخيم الركبان على الحدود، أدى إلى مقتل ستة من أفراد حرس الحدود الأردني.

مكة المكرمة