"رويترز": روسيا أخفت العدد الحقيقي لقتلاها بسوريا

روسيا تتحفّظ على نشر أعداد قتلاها منذ تدخّلها في سوريا عسكرياً عام 2015

روسيا تتحفّظ على نشر أعداد قتلاها منذ تدخّلها في سوريا عسكرياً عام 2015

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 19-04-2017 الساعة 13:01


كشفت وكالة رويترز في تقرير لها، نشر الأربعاء، أن روسيا أخفت العدد الحقيقي لقتلاها في سوريا منذ بداية العام الجاري، مبينة أن العدد الحقيقي يبلغ أربعة أضعاف العدد الرسمي الذي أعلنته وزارة الدفاع الروسية.

وبحسب الوكالة، فإن عدد القتلى في صفوف القوات الروسية في سوريا، منذ يناير/كانون الثاني، وحتى مارس/آذار الماضي، بلغ 21 قتيلاً، جلّهم سقط خلال معركة تدمر مع تنظيم "داعش"، في فبراير/شباط الماضي، وذلك بخلاف رواية وزارة الدفاع الروسية، التي قالت في بداية أبريل/نيسان الجاري، إن عدد القتلى هو 5 جنود فقط.

واستندت الوكالة الدولية في إحصائيتها على محادثات "أصدقاء وأقارب القتلى، وتدويناتهم" على مواقع التواصل الاجتماعي، ومسؤولين في المقابر التي دفن فيها الجنود.

اقرأ أيضاً :

هل وقع الأسد في فخ "السارين" الذي نصبه ترامب؟

ووفق تلك المعطيات، تحقّقت رويترز من مقتل ثلاثة مقاتلين في معركة تدمر؛ هم أليكسي سافونوف، وفلاديمير بلوتينسكي، وميخائيل نيفيدوف، وأشارت مقابلات مع أشخاص مقرّبين منهم إلى أنهم كانوا متعاقدين عسكريين وليسوا جنوداً.

وإلى جانب الجنود النظاميين، تنشر روسيا متعاقدين مدنيين مع وزارة الدفاع في المناطق السورية، وهم أشبه بـ "المرتزقة"، ومن الناحية الرسمية يتمتعون بالصفة المدنية، لكنهم كثيراً ما يكونون من المحاربين القدامى المتقاعدين الذين لديهم خبرة في ميدان القتال، وهؤلاء يؤدّون دور القوة الهجومية في العمليات البرية تحت قيادة عسكرية.

يشار إلى أن روسيا تتحفّظ على نشر أعداد قتلاها منذ تدخّلها في سوريا عسكرياً عام 2015؛ لأن خسائر الجيش تعتبر من أسرار الدولة بموجب القانون الروسي، الأمر الذي يشير إلى أنه ربما تكون الأعداد الحقيقية أكثر بكثير حتى من المتوقعة بشكل تقريبي، استناداً إلى المعارك التي خاضتها قواتها البرية هناك.

مكة المكرمة