"رويترز": واشنطن قد تنقل مترجمين أفغاناً إلى 4 دول خليجية

قبل انسحاب قواتها..
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/MDxkAb

المترجمون الأفغان ناشدوا أكثر من مرة بعدم تركهم لـ"طالبان" (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
السبت، 26-06-2021 الساعة 20:42
- إلى أين يجري بحث نقل المترجمين الأفغان؟

إلى الإمارات والبحرين وقطر والكويت.

- متى من المتوقع اكتمال القوات الأمريكية؟

في سبتمبر القادم.

كشف مسؤولون أمريكيون عن أن واشنطن تخطط لإجلاء مجموعة من المترجمين الفوريين الأفغان المعرضين للخطر إلى دول خليجية، قبل أن يستكمل الجيش الأمريكي انسحابه من أفغانستان.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، جون كيربي، إن إجلاء هؤلاء المترجمين "قد لا يستلزم الاستعانة بطائرات عسكرية"، بحسب "رويترز".

وقال النائب الجمهوري مايك ماكول، الذي بحث خطة إجلاء المترجمين مع مسؤولين في الإدارة الأمريكية، إن الدول التي قد ينقل إليها الأشخاص الذين سيتم إجلاؤهم تشمل الإمارات والبحرين وقطر والكويت.

كما أوضح النائب الجمهوري البارز أن إجلاء هؤلاء المترجمين سيشمل أسرهم، مشيراً إلى أن العدد الإجمالي قد يصل إلى زهاء 50 ألفاً.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، دعت حركة طالبان المترجمين الأفغان الذين عملوا مع القوات الدولية إلى "التوبة" والبقاء في البلاد بعد رحيل القوات الغربية.

وقالت طالبان في بيان إن هؤلاء المترجمين لن يتعرضوا لخطر من قبل الحركة، بحسب وكالة "فرانس برس".

وإثر توقيع واشنطن اتفاقاً تاريخياً مع طالبان برعاية الدوحة، على الانسحاب غير المشروط، وضع الرئيس الأمريكي جو بايدن تاريخاً رمزياً هو 11 سبتمبر المقبل لاستكمال انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان، لكن العمليات قد تنتهي خلال الصيف.

وبوساطة قطرية، انطلقت في 12 سبتمبر 2020 مفاوضات سلام تاريخية في الدوحة، بين الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان"، بدعم من الولايات المتحدة؛ لإنهاء 42 عاماً من النزاعات المسلحة بأفغانستان.

وقبلها أدت قطر دور الوسيط في مفاوضات واشنطن وطالبان، التي أسفرت عن توقيع اتفاق تاريخي، أواخر فبراير 2020، لانسحاب أمريكي تدريجي من أفغانستان وتبادل الأسرى.

وتعاني أفغانستان حرباً منذ عام 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي تقوده واشنطن بحكم "طالبان"؛ لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة، الذي تبنى هجمات 11 سبتمبر من العام نفسه في الولايات المتحدة.

مكة المكرمة