زعيم "القاعدة" يشكو أزمة قلبية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GAmpMW

الظواهري خلف بن لادن في زعامة القاعة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 02-08-2019 الساعة 10:53

كشف مسؤول دولي عن معلومات تشير إلى إصابة زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري بمرض خطير.

وبحسب ما ذكرت شبكة "سي إن إن"، قال مسؤول دولي كبير مشارك في الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب، لم تسمه، إن معلومات تفيد بأن زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري لديه "شكوى قلبية".

وأضاف المسؤول أن المعلومات تشير إلى أن الظواهري كان مصاباً بمرض خطير، مبيناً أن هناك صعوبة في التأكد من خطورة مشاكله الصحية والتأثير الذي قد تحدثه على طول عمره.

وأوضح المسؤول أن احتمال أن يكون الظواهري، الذي يبلغ من العمر 68 عاماً، مصاباً بمرض خطير "يزيد من حالة عدم اليقين بشأن خطط التعاقب القيادي على المدى الطويل للقاعدة".

وكان ينتظر أن يتولى حمزة بن لادن، ابن أسامة بن لادن، قيادة التنظيم، لكن مسؤولاً أمريكياً أخبر "سي إن إن"، الأربعاء، أن الولايات المتحدة تعتقد الآن أنه قد مات.

وقد أشير إلى صحة الظواهري أيضاً في تقرير مراقبة للأمم المتحدة، وُزع هذا الصيف على مجلس الأمن، نقلاً عن "معلومات دولة عضو".

وأشار التقرير إلى أن الظواهري "ورد أنه في حالة صحية سيئة"، وذكرت أنه على الرغم من أن "تنظيم القاعدة ما زال مرناً"، فإن "صحة زعيمه وطول عمره وكيف ستعمل الخلافة أصبحت موضع شك".

واستمر الظواهري في الظهور بشكل متكرر في فيديوهات القاعدة، وكان آخرها الشهر الماضي، في حين لم تكن هناك علامات واضحة على أنه يعاني من حالة صحية خطيرة في مقاطع الفيديو هذه.

وقال مسؤول أمريكي يتتبع التنظيم، لـ"سي إن إن"، في وقت سابق من هذا العام: إن "القيادة والسيطرة على المجموعة تتسم بالمرونة والنشاط والقدرة على الرد".

وذكر  المسؤول الأمريكي الأول أن للولايات المتحدة دوراً في وفاة حمزة بن لادن، لكنه لم يقدم تفاصيل، وأضاف  أن الحكومة الأمريكية تلقت مؤخراً أدلة على اعتقادها تؤكد وفاته.

ويعتقد خبراء مكافحة الإرهاب أن أحد الجهاديين المصريين: أبو محمد المصري وسيف العدل، من المحتمل أن يتولى المنصب بعد الظواهري، وكلاهما مطلوب فيما يتعلق بتفجيرات القاعدة لسفارتين أمريكيتين في شرق أفريقيا في عام 1998.

مكة المكرمة