زعيم كوريا الشمالية يهدد بنهج جديد مع الولايات المتحدة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LmNoVJ

الزعيم الكوري أبدى استعداده للقاء ترامب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 01-01-2019 الساعة 09:41

شدّد الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، على أنه لم يغيّر موقفه بشأن نزع السلاح النووي بالكامل لبلاده، ولكنه قد يضطرّ إلى اتخاذ نهج جديد إذا استمرت الولايات المتحدة في مطالبة بلاده باتخاذ إجراء أُحادي الجانب.

وقال جونغ أون في كلمته بمناسبة العام الجديد، اليوم الثلاثاء: إن "عملية نزع السلاح النووي ستحقّق تقدّماً أسرع إذا اتخذت الولايات المتحدة إجراء في المقابل"، مُبدياً استعداده للقاء الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في أي وقت لتحقيق نتائج تلقى ترحيباً من المجتمع الدولي.

وهدد جونغ أون بأن تبحث بلاده عن نهج جديد من أجل حماية سيادتها، أو في حال أساءت الولايات المتحدة تقدير صبر شعبه وفرضت عقوبات جديدة.

وحول جارته كوريا الجنوبية دعا زعيم كوريا الشمالية إلى وقف تدريباتها العسكرية مع ما أسماها "القوى الخارجية"، والتي تشمل استخدام أسلحة استراتيجية، وطالب باستئناف المفاوضات متعدّدة الأطراف من أجل إقامة نظام سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية.

وقال: "وبعد أن اختارت كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية طريق السلام والرخاء فنحن نصرّ على أنه لم تعد هناك ضرورة لإجراء تدريبات عسكرية مشتركة مع قوى خارجية، وأنه يجب التوقف تماماً عن نشر أسلحة حربية مثل الأسلحة الاستراتيجية الخارجية".

وفي 27 يوليو العام الماضي، أعلنت بيونغ يانغ تسليم رفات 55 جندياً أمريكياً قُتلوا إبان الحرب الكورية (1950 - 1953)، للولايات المتحدة.

وبعد موجة من التصعيد وإعلاء كلمة الحرب بين البلدين، عقد الرئيس الأمريكي والزعيم الكوري الشمالي قمّة تاريخية لهما، في سنغافورة، في 12 يونيو 2018.

وتضمّن البيان المشترك الموقَّع عقب اللقاء التزاماً من بيونغ يانغ بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، مقابل التزام الولايات المتحدة بأمن كوريا الشمالية، ولكن الجانبين لم يُحرزا أي تقدّم يُذكر منذ ذلك الحين.

وتطالب بيونغ يانغ واشنطن برفع العقوبات وإعلان نهاية رسمية للحرب الكورية، التي دارت بين عامي 1950 و1953، مقابل خطواتها الأولية والأحادية باتجاه نزع السلاح النووي، والذي يشمل تفكيك موقعها الوحيد المعروف للتجارب النووية ومنشأة لمحركات الصواريخ.

مكة المكرمة