سريلانكا تعلن مقتل المطلوب الأول بهجمات "عيد الفصح"

تبحث عن 140 آخرين
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LW5z9q

الرئيس ألقى باللوم على الحكومة في التفجيرات الأخيرة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 26-04-2019 الساعة 08:55

أعلن الرئيس السريلانكي، مايثريبالا سيريسينا، اليوم الجمعة، مقتل زهران هاشم، الذي أدى دوراً أساسياً في الاعتداءات التي وقعت في بلاده، يوم الأحد الماضي.

وقال الرئيس السريلانكي لصحفيين: إن "ما أبلغتني به وكالات الاستخبارات هو أن زهران (هاشم) قتل في الهجوم على (فندق) شانغري-لا"، لكنه لم يوضح دوره في هذا الهجوم الذي كان واحداً من ستة اعتداءات أدت إلى سقوط أكثر من 250 قتيلاً.

وأوضح بعد ذلك أن هاشم قاد الهجوم الانتحاري على الفندق، مع انتحاري آخر تم التعريف عنه باسم "إلهام".

وظهر "هاشم" في فيديو بثه، الثلاثاء، تنظيم الدولة الإسلامية، الذي أعلن مسؤوليته عن الهجمات، وهو الوحيد الذي كشف وجهه بين ثمانية أشخاص.

"داعش" موجود من 2013

كما قال الرئيس السريلانكي إنّ الشرطة تبحث عن 140 شخصاً قد تكون لهم صلاتٌ بمجموعة تنظيم الدولة "داعش" التي تبنت هجمات الكنائس والفنادق في عيد القيامة. 

وأضاف: "إنّ شباناً سريلانكيين كانوا على صلة بالتنظيم منذ عام 2013، وإنّ كبار قيادات الدفاع والشرطة لم تبلغه بمعلومات أشارت إلى احتمال وقوع هجمات وشيكة، بحسب وكالة "رويترز".

ولام الرئيس السيرلانكي حكومة رئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ؛ في إضعاف نظام المخابرات بتركيزها على مقاضاة عسكريين اتُّهموا ارتكاب جرائم حرب خلال الحرب الأهلية التي استمرت عشر سنوات مع الانفصاليين "التاميل".

وأمس الخميس، استقال وزير الدفاع السريلانكي، روان فيجواردينا، من منصبه على خلفية التفجيرات التي خلفت أكبر ضحايا منذ الحرب الأهلية.

والثلاثاء الماضي، أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن تفجيرات الأحد الماضي، التي استهدفت 8 كنائس وفنادق، بالتزامن مع احتفالات المسيحيين بـ"عيد الفصح".

مكة المكرمة