"سفراء القدس".. مشروع كويتي لتأهيل الشباب من أجل نصرة القضية الفلسطينية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/4dQAB1

المبادرة تهدف إلى تأهيل 100 شاب لخدمة قضية المسجد الأقصى

Linkedin
whatsapp
الاثنين، 29-11-2021 الساعة 10:35

ما هي المبادرة الكويتية الجديدة بشأن القدس؟

مبادرة "سفراء القدس" التي تهدف إلى توعية الشباب بالقضية وأهمية وطرق الدفاع عنها.

ما هي أهداف المبادرة؟

تأهيل نحو 100 شاب وشابة، والاستفادة من جهودهم في الدفاع والعمل لأجل القدس والمسجد الأقصى.

أطلقت رابطة "شباب لأجل القدس" في الكويت، أمس الأحد، مشروع "سفراء القدس"، تحت شعار "كن سفيراً للقدس"، والتي تهدف إلى تأهيل 100 شاب لخدمة قضية القدس والمسجد الأقصى.

وقال رئيس الرابطة عبد الرحمن الكندري، إن المشروع يهدف إلى بناء جيل يرتبط بقضية القدس والمسجد الأقصى المبارك، ورفع مستوى الوعي بأبعاد القضية، والحث على المشاركة في مجالات الدعم والنصرة المختلفة للقدس والمسجد الأقصى المبارك.

كما يهدف المشروع، بحسب الكندري، إلى المساهمة في تأهيل رموز شبابية تحمل هذه الرسالة السامية وتوصلها إلى الآخرين من نظرائهم الشباب.

وأشار الكندري إلى دور المشروع، في تأكيد حضور هذه القضية الرئيسة بوجدان الأمة وشبابها ووضعها على سلم أولوياتها الثقافية والفكرية، والإبداع وتنويع مشاريع الدعم والدفاع عن القدس والمسجد الأقصى المبارك.

ويسعى المشروع لدفع الشباب نحو الدخول في مجالات جديدة وأفكار متنوعة تساهم في النصرة.

ويتضمن المشروع 4 محاور رئيسة، تندرج تحتها عدة دورات تدريبية، ويهتم المحور الأول بالمجال الثقافي والفكري العام الذي يزود المنتسبين في البرنامج بكل المعارف الثقافية والفكرية اللازمة في مفاهيم قضية القدس والمسجد الأقصى وقضية فلسطين وطرح المعلومات التاريخية والجغرافية والشرعية لبناء فهم مشترك وثقافة تساعد على استيعاب الواقع والمستقبل.

ويتناول المحور الثاني وفقاً للكندري في تصريح لوكالة "قدس برس"، المسيرة الكويتية في دعم القضية الفلسطينية، التي لعبتها القيادة السياسية والجهود الشعبية في دفاعها عن فلسطين ومقاومتها للمحتل، وإثراء المعلومات بالحوادث والتجارب والقصص والممارسات التي جعلت من المسيرة الكويتية مثالاً تاريخياً عملياً في دعم الصمود الفلسطيني.

ويركز المحور الثالث على تأهيل المنتسب، وإكسابه مهارات تدعم أدواره العملية في نصرة القدس والمسجد الأقصى، وفيه يتم تحديد مسارات متنوعة ينفذ من خلالها مجموعة من الدورات التدريبية.

أما المحور الرابع فيتناول الالتزام الأدبي والواجبات العملية، من خلال تهيئة المنتسب عاطفياً وذهنياً باستيعاب دوره تجاه الأمة تحديداً في قضيتها الكبرى، والصفات التي يجب أن يتحلى فيها كسفير للقدس وما هو الالتزام الأدبي والواجبات العملية التي تجعل من المنتسب سفيراً للقدس بحق.

ويحتوي المشروع على عديد من الدورات التدريبية الفكرية والثقافية والإعلامية والقيادية التي ستُعقد خلال فترة المشروع الممتدة من 28 نوفمبر الجاري، وحتى 2 يناير المقبل.

ومن أبرز هذه المحاور مدخل إلى المعارف المقدسية، وجولة في المسجد الأقصى ثلاثية الأبعاد، واعرف عدوك (الحركة الصهيونية)، والدور الريادي للكويت تجاه القضية الفلسطينية في الوقت الحاضر، ويقدم المشارك، في نهاية البرنامج مشروعه الخاص لأجل القدس.

مكة المكرمة