سفير تركيا في قطر: 8 اتفاقيات ستوقعها اللجنة المشتركة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/8PEZJr

سفير تركيا لدى قطر، مصطفى كوكصو

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 25-11-2020 الساعة 09:57

ما أبرز القضايا التي وقف البلدان بعضهما بجوار بعض؟

محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا والحصار المفروض على قطر.

متى تم الاتفاق على إنشاء اللجنة الاستراتيجية بين البلدين؟

في ديسمبر 2014.

قال السفير التركي لدى قطر، مصطفى كوكصو، إنه سيتم توقيع ما يزيد على 8 اتفاقيات جديدة بين البلدين، خلال الاجتماع السادس للجنة الاستراتيجية العليا المشتركة، في أنقرة، الخميس.

وأوضح كوكصو، في مقابلة مع وكالة "الأناضول"، أن هذه "الاتفاقيات تتنوع بين التعاون العسكري الدفاعي والتعاون الاقتصادي والصناعي، إضافة إلى مجال التجارة الدولية والمناطق الحرة وإدارة الموارد المائية، وكذلك اتفاقية في مجال الشؤون الإسلامية والدينية والأسرية".

وبيّن سفير تركيا لدى قطر، أن بلاده والدوحة شريكان أساسيان ويجمعهما عديد من القضايا على المستويات الثنائية والإقليمية والدولية.

ونقلت صحيفة "الشرق" القطرية عن السفير التركي، قوله إن العلاقات القطرية-التركية اختُبرت أكثر من مرة وفي مواقف صعبة وأثبتت مصداقيتها ومتانتها وصلابتها.

وأشار إلى أن العلاقات الثنائية "شهدت تقدماً ملحوظاً في السنوات الأخيرة بجميع المجالات تقريباً"، مضيفاً: "لا يمكن وصف العلاقات القطرية التركية بالمؤقتة؛ فهي ليست وليدة اليوم، بل ترجع إلى نهاية القرن التاسع عشر، وظلت تتطور حتى وصلت إلى قفزة نوعية".

وأورد عدداً من القضايا التي وقف البلدان بعضهما بجوار بعض، كان أبرزها "الموقف القطري بعدما تعرضت تركيا لمحاولة انقلابية فاشلة في 2016 والذي كان حينها داعماً للحكومة التركية، إضافة إلى وقوف أنقرة إلى جانب قطر، عندما تعرضت للمقاطعة منتصف 2017.

وأكد أن الموقف التركي "كان صادقاً ورافضاً لهذا الحصار غير العادل، ومن ثم هذا يؤكد أن العلاقات التركية-القطرية تحالف حقيقي وصلب لا يمكن أن تُزعزعه أي أحداث أو أزمات بالمنطقة".

وأشار إلى أن انعقاد الدورة السادسة لاجتماع اللجنة الاستراتيجية والتي عُقدت منتصف أكتوبر في أنقرة، "دليل جديد على عمق التعاون المشترك وحرص البلدين على المضي قدماً في تعزيز العلاقات الاستراتيجية".

وأوضح أن هناك عدداً من الاتفاقيات الجديدة سيتم التوقيع عليها بين الجانبين القطري والتركي، تضاف إلى 52 اتفاقية تم توقيعها سابقاً، حيث من المتوقع أن تتجاوز نحو 60 اتفاقية.

ووقَّع الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير دولة قطر، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في ديسمبر 2014، على إنشاء اللجنة الاستراتيجية العليا بين البلدين.

وعُقدت القمة الأولى للجنة الاستراتيجية العليا على مستوى قيادتي البلدين والتي استضافت الدوحة أعمال دورتها الأولى بتاريخ 2 ديسمبر 2015، والثانية في طرابزون بتركيا في 2016، والثالثة في الدوحة 2017 والرابعة بإسطنبول 2018، والخامسة في الدوحة 2019".

وقال السفير التركي، إن الشركات القطرية تعد ثالث أكبر المستثمرين في مجال المقاولات بالسوق التركي، وبالمقابل حصلت الشركات التركية على تعاقدات بقيمة 1.2 مليار دولار عام 2019 لتنفيذ مشاريع في دولة قطر.

وفي مجال السياحة، وصل عدد الزائرين من المواطنين القطريين لتركيا إلى نحو 30 ألف قطري في 2016، ثم زاد في عام 2019، حتى وصل إلى نحو 110 آلاف مواطن قطري، بنسبة زيادة تتجاوز 450%، وفقاً لكوكصو.

وأشار إلى أن أكثر من 179 شركة قطرية تعمل في تركيا، ووصل حجم الاستثمار القطري بتركيا إلى ما يزيد على 22 مليار دولار، مقابل وجود ما يزيد على 500 شركة تركية في قطر، تعمل بمجالات حيوية.

مكة المكرمة