سفير فلسطين يغادر المنامة بعد التطبيع البحريني

السلطة وصفته بـ"الخرق الفاضح"
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b1jawj

الحكومة الفلسطينية أدانت التطبيع

Linkedin
whatsapp
السبت، 12-09-2020 الساعة 22:37
- ما سبب مغادرة السفير الفلسطيني للمنامة؟

عقب استدعاء الخارجية الفلسطينية إثر إعلان البحرين التطبيع مع "إسرائيل".

- ما موقف فلسطين من الجامعة العربية والمُطبِّعين؟

قالت إنها لن تنسحب من الجامعة، ودعت "المطبعين" إلى الانسحاب.

غادر السفير الفلسطيني لدى البحرين، يوم السبت، مملكة البحرين متوجهاً إلى بلاده، بعد استدعاء الحكومة الفلسطينية له؛ عقب إعلان التطبيع بين البحرين و"إسرائيل".

وقالت وسائل إعلام فلسطينية، إن السفير الفلسطيني لدى البحرين خالد عارف، غادر اليوم، بعد قرار وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، أمس الجمعة، استدعاءه للتشاور، عقب إعلان التطبيع.

من جانبه قال المستشار الخاص للرئيس الفلسطيني نبيل شعث: إن السلطة الفلسطينية "لم تفاجأ باتفاق البحرين مع إسرائيل"، متسائلاً عن "المقابل الذي حصلت عليه البحرين".

وقال شعث في حديثه لقناة "الجزيرة مباشر"، إن تصريحات الخارجية البحرينية بشأن الاتفاق مع إسرائيل "كلام فارغ"، مضيفاً: إن "المحتل الإسرائيلي لم يقدم شيئاً لقاء التطبيع مع الإمارات والبحرين ولن يقدم".

واتهم في حديثه الجامعة العربية بعدم تمكنها من إصدار إدانة بحق الدول المطبِّعة، قائلاً: "قرارات جامعة الدول العربية تُؤخذ بالإجماع، ولن تسمح الدول التي قامت بالتطبيع بإدانتها".

وقال إن فلسطين لن تنسحب من الجامعة العربية بسبب هذا الموقف، مضيفاً: "الدول التي خالفت القرارات الخاصة بالتطبيع هي من عليها الانسحاب".

في سياق متصل، وصف رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اتفاق التطبيع البحريني الإسرائيلي، بأنه "ضربة للعمود الفقري العربي والعمل العربي المشترك".

وأشار في بيان له، السبت، إلى أن التطبيع "خدمة لدولة الاستعمار إسرائيل وحاميتها، ووضع للحسابات الضيقة قصيرة المدى مع الإدارة الأمريكية، فوق اعتبارات القضايا الاستراتيجية".

وأدان اشتية التطبيع البحريني مع "إسرائيل" الذي جاء بعد خطوة مماثلة من الإمارات، معتبراً أنه "خرق فاضح للموقف العربي الرسمي والشعبي".

وقال أيضاً: إن "الإدارة الأمريكية، كما فشلت في جعلنا نستسلم عبر إجراءاتها، فهي واهمة بأنَّ هذه الاتفاقيات ستؤدي لإنهاء القضية".

وأعلنت القيادة الفلسطينية، أمس الجمعة، "رفضها واستنكارها الشديدين للإعلان الثلاثي الأمريكي- البحريني- الإسرائيلي، واعتبرته خيانة للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

وأشارت إلى أن الأمر يأتي "دعماً لتشريع جرائم الاحتلال البشعة ضد أبناء شعبنا، ونسفاً للمبادرة العربية للسلام، وقرارات القمم العربية، والإسلامية، والشرعية الدولية".

وأمس، أعلنت البحرين التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع "إسرائيل" برعاية أمريكية، وهو ما أعلنه أيضاً الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورحب به رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وذلك بعد نحو شهر من إعلان الإمارات اتفاقاً مماثلاً.

وفي 13 أغسطس الماضي، توصلت الإمارات و"إسرائيل" إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما، قوبل بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية "خيانة" من أبوظبي و"طعنة" في ظهر الشعب الفلسطيني.

وبعد إعلان ترامب ستكون البحرين الدولة العربية الرابعة التي وقَّعت أو اتفقت على توقيع اتفاقية تطبيع مع "إسرائيل"، بعد مصر والأردن والإمارات.

مكة المكرمة